اخبار العالمالأخبار الهامة والعاجلة

البنتاغون تعلن التزامها بدعم YPG وتؤكد بأن مضمون رسالة ترامب لأردوغان كانت واضحة

نازرين صوفي – xeber24.net

قال مسؤول رفيع في البنتاغون إن القوات الأميركية الموجودة في سوريا والعراق ضمن التحالف الدولي ضد داعش هي “ملتزمة بدعم قوات سوريا الديمقراطية – قسـد- والوحدات الكردية العاملة في صفوفها” وان رسالة الرئيس الامريكي دونالد ترامب لتركيا كانت واضحة في مضمونها , والذي اكد بدوره في عدم تخليه عن الاكراد في سوريا لانهم مقاتلين عظماء.

وأكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة “لم تتخل عن الأكراد” في سوريا لكونهم مقاتلين عظماء حاربوا إلى جانبهم ضد تنظيم داعش ، في وقت حملت تصريحات لمسؤول في وزارة الدفاع الأميركية رسائل تطمين جديدة لوحدات حماية الشعب.

وتغريدة ترامب تأتي بعد إعلان الولايات المتحدة البدء في إعادة انتشار لقواتها من مناطق الشريط الحدودي مع تركيا في شمال سوريا، على وقع تهديد تركيا بهجوم وشيك على مناطق تنتشر فيها قوات سوريا الديمقراطية , وفقاً لموقع قناة الحرة الامريكية.

وحذّرت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف قوات كردية وعربية تدعمه واشنطن، الاثنين، من أن من شأن أي هجوم أن يقوّض الجهود الناجحة التي بذلتها لدحر التنظيم، وسيسمح بعودة قادته المتوارين عن الأنظار.

وفي تصريحات “للحرة”، قال مسؤول رفيع في البنتاغون إن القوات الأميركية الموجودة في سوريا والعراق ضمن التحالف الدولي ضد داعش هي “ملتزمة بدعم قوات سوريا الديموقراطية – قسـد- والوحدات الكردية العاملة في صفوفها”.

وأكد المسؤول أن هذا الأمر استراتيجي لاستقرار منطقة شمال شرق سوريا، و”عدم التعرض للمناطق الكردية التي قدمت الكثير من التضحيات في مواجهة الإرهاب”.

وردا على سؤال عن احتمالات توغل الجيش التركي إلى قامشلو وعين عيسى وتل أبيض / كري سبي وغيرها من المناطق الكردية، اكتفى المسؤول بالقول إن “رسالة الرئيس ترامب وصلت إلى الأتراك وقد فهموا مضمونها”.

وخاضت قوات سوريا الديمقراطية معارك عدة ضد التنظيم آخرها في شرق سوريا وتحديدياً بلدة باغوز، حيث أعلنت القضاء على “الخلافة” التي كان التنظيم أعلنها على مناطق سيطرته في سوريا والعراق المجاور في العام 2014.

وتحتجز هذه القوات عشرات الآلاف من عناصر التنظيم وأفراد عائلاتهم، وبينهم عدد كبير من الأجانب. وتخشى اليوم أن ينعكس انصرافها إلى قتال القوات التركية سلبا على جهودها في حفظ أمن مراكز الاعتقال والمخيمات.

وكانت خطوة ترامب المفاجئة أثارت انتقادات واسعة من كبار الجمهوريين بالاضافة إلى العديد من الدول الغربية وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا إذ اعتُبرت بمثابة تخلٍ عن القوات الكردية التي كانت حليفًا رئيسيًا لواشنطن، في معركتها ضد تنظيم الداعش.

لكن بدا ترامب وكأنه عدل موقفه في وقت لاحق الاثنين،فهدد عبر تويتر بـ”القضاء” على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره غير مناسب. وقال “أبلغت تركيا أنها إذا قامت بأي أمر يتجاوز ما نعتبره إنساني (…) فسيواجهون اقتصاداً مدمّراً بالكامل”.

وردّ نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي على تهديد ترامب الثلاثاء، محذّراً من أن “تركيا ليست دولة تتحرّك بناء على التهديدات”.

ونددت أنقرة مراراً بالدعم الأميركي للقوات الكردية في سوريا.

وجاء في تغريدة لوزارة الدفاع التركية “استُكملت جميع التحضيرات لتنفيذ عملية”. وأما الحكومة السورية فرأت في التطورات الأخيرة فرصة لدعوة الأكراد للعودة “إلى الوطن”.

ومن جانبها استقدمت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات عسكرية من العديد من المناطق الى النقاط الحدودية تحضيراً لاي اجتياح تركي قد يحدث في اي وقت.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق