منوعات

دخول رتل عسكري تركي الى مدينة جرابلس السورية

بروسك حسن ـ xeber24.net

دخل رتل عسكري تركي إلى منطقة جرابلس على الحدود مع تركيا ليلة أمس الاثنين ، حيث انتشر الرتل في المنطقة ، فيما تتوارد معلومات أن الفصائل الموالية لتركيا، سوف تتوجه من منطقة عفرين ومناطق “درع الفرات” إلى محيط منبج للمشاركة بالعمل العسكري المرتقب.

وشارك نشطاء من مدينة جرابلس مشاهد فيديو لدخول رتل عسكري تركي مؤلف من عربات مدرعة وكان على متنها عناصر من القوات الأمنية والشرطة التركية.

يأتي دخول هذا الرتل العسكري الضخم في وقت تستعد تركيا لشن هجوم على شمال سوريا.

وتستعد الفصائل السورية في مناطق درع الفرات وفي مدينة عفرين أيضا لمشاركة الحملة العسكرية التركية على شرق الفرات.

وفي السياق نشر المرصد السوري قبل قليل أنه تواصل “وسائل إعلام” مقربة وموالية للـ “النظام السوري” نشر أكاذيب مفادها استهداف طائرات تركية للأراضي السورية مساء اليوم الاثنين، مصادر “المرصد السوري” أكدت أنه لا صحة لوجود أي ضربات جوية تركية على الأراضي السورية كما يزعم “إعلام النظام”، وأضافت المصادر “للمرصد السوري” أن القصف الجوي التركي جرى على مواقع في العراق، بينما سقطت قذيفتان اثنتان داخل الأراضي السورية ضمن أرض خالية قادمة من الجانب التركي، وكان “المرصد السوري” رصد مساء اليوم دخول عشرات الشاحنات للتحالف الدولي من كردستان العراق إلى شمال شرق سوريا، ويقدر عددهم نحو 80 شاحنة مغلقة، من ضمنها سيارات عسكرية. ويأتي ذلك بالرغم من القرار الأمريكي بالانسحاب من مناطق “قسد”، ليرتفع بذلك تعداد الشاحنات التي دخلت إلى مناطق شرق الفرات منذ الإعلان عن سيطرة التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية على شرق الفرات في أواخر شهر مارس/آذار الفائت، إلى 3130 على الأقل، ضمن الدفعة 29.

وكان قد نقل ’’ خبر24 ’’ من مصدر أمني مسؤول في معبر سيمالكا عن عدم صحة ما تداولته بعض وسائل الاعلام عن قصف طائرات تركية للأراضي السورية بالقرب من المعبر.

وأكد عن تحليق طائرات تركية فوق المثلث الحدودي بين تركيا وسوريا والعراق، بالقرب من المالكية (ديرك)، بالتزامن مع إطلاق القوات التركية قذيفتين على مجموعة حاولت العبور إلى الجانب التركي في مقابل قرية “خانكي”، سقطتا في أراضٍ خالية من السكان والمنازل، دون أن تسفران عن أي أضرار ضمن أراضي إقليم كردستان العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق