تحليل وحوارات

خاص : روسيا وحلفاءها خلف تهديدات اردوغان الاخيرة

دارا مراد ـ xeber24.net

التهديدات التركية الاخيرة باجتياح شمال شرق سوريا التي اطلقها راس النظام التركي ,يؤخذ على محمل الجد من قبل قيادات قوات سوريا الديمقراطية ,وشعوب المنطقة التي خرجت على الحدود السورية مع تركيا في سري كانية / راس العين في مظاهرة عارمة ضد هذه التهديدات اليوم الاحد وبجميع مكونات الشمال السوري.

حدة تهديدات النظام التركي ياتي من الضوء الاخضر الذي تمنحه روسيا لاردوغان في تنفيذ تهديداته ,ورفض الاليات الأمريكية حول تنفيذ المنطقة الآمنة التي لا ترضي ما اتفق عليه الاطراف المكونة للقاء استانا الاخير.

وكان الروس اشركوا في لقاء استانا ما قبل الاخير ممثلي النظام السوري ,للاطلاع فقط على مضمون الصفقة التي ابرمت مع الطرف التركي حول تسليم ادلب و التخلي عن الفصائل المسلحة مقابل دعم الاتراك في تنفيذ المنطقة الآمنة وبحسب المواصفات التي تطالب بها تركيا الآن , والتي ترفضها الولايات المتحدة وتعتبرها قوات سوريا الديمقراطية منطقة احتلال تركية.

وحسب تطور الأحداث الأخيرة في منطقة ادلب وريف حماه , وما حققته الأطراف الثلاثة اي “روسيا و ايران و النظام ” من تقدم على الأرض واستعادة عدد من المناطق المهمة و من النقاط التي كانت ضامنة من قبل الأتراك ,حتى وصل الأمر الى تطويق الجنود الأتراك في احدى هذه النقاط ,ومن دون ان تتحرك تركيا وتدافع عن الفصائل التي تدعمها ,الأمر الذي ناقشه أردوغان في اللقاء الاخير لاستانا ,معترضا على تلكا تنفيذ الجانب المقابل للصفقة التي ابرمت في اللقاء الذي سبق اللقاء الأخير , الا وهي تراجع روسيا وحلفاءها في دعمه لتنفيذ المنطقة المتفق عليها.

التهديدات الأخيرة التي أطلقها أردوغان ياتي من تشجيع روسيا لاردوغان على القيام بعمل عسكري ضد شمال شرق سوريا ,وما التصريحات الروسية التي تدعي بأنها تراقب الوضع على الحدود ,هو محاكات اعلامية لحفظ صورة روسيا كدولة كبرى في المنطقة ,ولحفظ الشعور الوطني للنظام السوري اعلاميا فقط ,في الوقت الذي تدفع بكل الاتجاهات للنيل من المناطق التي تدعمها الولايات المتحدة و التحالف الدولي ,ومنطقة شرق الفرات كانت من أهدافها الأولى للسيطرة عليها لكنها فشلت في الوصول اليها حتى الآن.

التحالف الدولي والولايات المتحدة الى جانب قوات سوريا الديمقراطية يدركون مدى خطورة مثل هذه التهديدات ومن يقف خلف الجانب التركي ,حيث تقوم بالاستعدادات اللازمة للتصدي لمثل هذه التهديدات لو تم تنفيذها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق