جولة الصحافة

اشتباكات عنيفة بين عناصر من “الفرقة الرابعة” وأخرى تابعة “للأمن العسكري” جنوب غرب مدينة درعا، بالتزامن مع عملية اغتيال جديدة شرق المدينة

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” اشتباكات عنيفة شهدتها بلدة خراب الشحم جنوب غرب مدينة درعا، بين مجموعة تتبع للـ “الفرقة الرابعة” من طرف، ومجموعة تتبع للـ “الأمن العسكري” من طرف آخر، حيث استمرت الاشتباكات بوتيرة عنيفة منذ مساء أمس وحتى بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، وأبلغت مصادر “المرصد السوري” أن الاقتتال هذه سببه خلافات شخصية بين خلافات قديمة بين قادة المجموعتين. وفي سياق متصل عُثر مساء أمس الجمعة على جثة مرمية بالقرب من طريق ناحتة – الحراك بريف درعا الشرقي، تعود لأحد “المتعاونين” مع “الفرقة الرابعة” في المنطقة، إذ جرى قتله رمياً بالرصاص وإلقاء جثته هناك.

وبذلك ترتفع عدد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا، إلى أكثر من 125 محاولة، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 83، وهم: 9 مدنيين بينهم مواطنتين وطفل، إضافة إلى 43 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و16 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من ضمنهم قادة سابقين، و10 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 5 مما يعرف بـ”الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق