نافذة حرة

الشهيدة ’’ دلال آمد ’’ تركت ارثا نضاليا عمره العشرات من السنين خدمة لشعبها ووطنها

الشهيدة دلال آمد عضو المجلس العسكري لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني والقائدة العسكرية لأيالة بوطان .الأسم الحقيقي (هوليا أروغلو) ولدت في مدينة آمد عام1970, والتحقت بصفوف حركة الحرية 1992.تلقت تدريباتها الايدلوجيوجية والسياسية على يد القائد آبو, لذا ظلت مخلصة للحزب وللقائد حتى اخر لحظة من حياتها. كانت الرفيقة دلال تمثل روح المقاومة والفداء في كل مكان ناضلت فيه, كما اكتسبت شخصية القيادة من خلال حنكتها وتكتيكها الميداني. وقد قامت بتنسيق الكثير من العمليات التي تصدت فيها مع رفاقها لهجمات الجيش التركي. كانت دلال آمد عضو الهيئة القيادية في HPG وأيضاً قيادية مركزية في YJA Star, وقد قامت بكل واجباتها ووظيفتها كقيادية على أكمل وجه.

تميزت الرفيقة دلال آمد في جميع ساحات المقاومة لحركة التحرر الكردستانية بجرأتها و وفائها ودورها الريادي والمركزي من خلال دورها الفعال و القيادي , وموقفها المكافح و البطولي كانت احدى تلك القياديات التي أثبتت نفسها كعضوه فعالة ضمن هذه الحركة .الرفيقة دلال آمد وهبت عمرها في خدمة هذه الحركة و كانت طيلة هذه السنوات تنشط في أكثر الساحات خطورة , قاتلت العدو في الجبهات الأمامية و كان لشخصها وقع كبير في نفوس الأعداء . آمد و كما لكل من الشهيدة زيلان , ساكنة بصمة في تاريخ هذه الحركة هي أيضاً تركت بصمتها الخاصة في هذه المسيرة وتنضم إلى قافلة شهداء الحرية .ففي الثالث من شهر تشرين الثاني عام2017,

نفذت قوات جيش الاحتلال التركي عملية عسكرية واسعة ومدعومة بالطيران الحربي وكل امكانيات الدولة, في منطقة بستا التابعة لبوتان في شرناخ. حيث حاولت قوات العدو التقدم على الارض, واعدت لذلك عدد كبير من الجنود. لكن الكريلا تصدوا لهم بشجاعة وافشلوا تقدمهم. لذا بدأت الطائرات الحربية بتنفيذ غارات جوية لكي تحصد نتائج على الارض. وقد اندلعت اثر ذلك اشتباكات عنيفة, قتل فيها الكثير من جنود الجيش التركي, وارتقى عدد من الشهداء ومن بينهم القيادية دلال آمد حيث أنضمت الى قوافل شهداء حرية كردستان اثناء مقاومتهم هي ورفاق دربها لهجمات الجيش التركي في المناطق المحيطة ببستا في شرناخ. وبذلك تركت ارثا نضاليا عمره العشرات من السنين خدمة لشعبها ووطنها.

المجد والخلود للشهيدة دلال امد وجميع شهداء كردستان.شهيد نامرن

الكاتب : جودي باران

cudi baran

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق