فيديونافذة حرة

مسؤول صيني كبير أراد أن يسرق نصف البلد .. شاهد بالفيديو ما خرج من منزله

13 طنا من الذهب و37 مليار دولار.. الإيقاع بمسؤول صيني "فاسد"

سردار إبراهيم ـ xeber24.net ـ الحرة ـ وكالات

تعتبر الصين أحد الدول الأوسع إنتشاراً للفساد ضمن مؤسساتها الحكومية رغم الاحكام القاسية من قبل الدولة بحق المفسدين حيث تصل لدرجة القتل , ولكن ورغم ذلك فقد استطاع مسؤول صيني من سرقة اموال البلد ومن أن تجني من الفساد مليارات الدولارات.

واكتشف مفتشو الفساد في الصين في وقت سابق من هذا الشهر آلاف القطع والسبائك الذهبية في بيت مسؤول سابق بمقاطعة هاينان بالصين.

وبحسب الصحافة المحلية، فإن قيمة المحجوزات يمكن أن تصل إلى نحو 640 مليون دولار، وفقًا لأسعار التداول الدولية الحالية.

وبحسب تحقيقات الشرطة فإن المشتبه به يكون قد أخفى في بيته 13.5 طنا من الذهب، بالإضافة إلى نحو 268 مليار يوان صيني (37 مليار دولار أميركي) في أرصدته البنكية.

ويشتبه في أن يكون تشانغ تشي (58 عاما) وهو مسؤول شيوعي قوي في الصين قد جمع تلك الثروة من رشاوي حصل عليها من رجال أعمال نافذين، وفقا لتقارير صحفية.

كما يعتقد أيضًا أنه حصل على عدة فيلات فاخرة وامتيازات، إذ تبين أن الرجل أكثر ثراءً من “جاك ما” أغنى رجل في الصين بقيمة 37 مليار دولار (30 مليار جنيه إسترليني) وفقًا لفوربس.

وشغل تشانغ لعدة سنوات، منصب سكرتير لجنة الحزب الشيوعي في هايكو، عاصمة مقاطعة هاينان التي يبلغ عدد سكانها حوالي تسعة ملايين نسمة.

وكان الرجل يتمتع بنفس القوة التي يتمتع بها عمدة المدينة، حسب ترتيب مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني. وهو ما أدى إلى استخدامه نفوذه لجمع تلك الثروة.

وبعد اكتشاف المفتشين لثروته التي جمعها من تدخلات مشبوهة، قامت لجنة فحص الانضباط التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بتجريده من كل ألقابه.

الصحافة الصينية، تناقلت الخبر مرفقا بفيديوهات تظهر المفتشين وهم يخرجون سبائك الذهب من غرفة يُعتقد أنها في منزل تشانغ الفخم.

وانضم هذا المسؤول إلى الحزب الشيوعي في عام 1983، وقبل الصعود إلى السلطة في هايكو ، شغل منصب نائب رئيس بلدية مدينة سانيا ورئيس بلدية دانتشو.

وتشير الإحصاءات إلى أن 53 مسؤولًا على الأقل قد تم القبض عليهم وهم يتلقون أكثر من 100 مليون يوان في شكل رشاوي خلال السنوات السبع الماضية في البلاد.

وتشانغ هو المسؤول الكبير السابع عشر الذي يتم التحقيق معه بتهمة الفساد في الصين منذ بداية العام، وفقًا لوسائل إعلام الصينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق