جولة الصحافة

في إطار عودته بقوة كبيرة إلى شرق الفرات…تنظيم “الدولة الإسلامية” يمول نفسه مادياً عبر فرض “الزكاة” على تجار وعاملين في مجال النفط متوعداً إياهم بالقتل في حال الامتناع عن الدفع

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ملثمين يتبعون لتنظيم “الدولة الإسلامية” استهدفوا بقنبلة يدوية، منزل المهندس “أحمد العلي” (رئيس قسم الصيانة بدائرة المياه في المجلس المدني لديرالزور) في مدينة البصيرة، دون إلحاق خسائر بشرية حيث يعد هذ الاستهداف الثاني من نوعه خلال شهر أيلول/سبتمبر الجاري، وأبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن الاستهدافات لم تكن هدفها قتل “العلي”، بل للضغط عليه بغية الخضوع لمطالب التنظيم المتمثلة بدفع مبلغ 15 ألف دولار أمريكي “كزكاة”، وتم إبلاغه بذلك عبر رسائل نصية على هاتفه المحمول تضمنت ضرورة تسليم المبلغ على أن يتم تحديد طريقة التسليم لاحقاً، وجرى تهديده عبر الرسالة النصية بقتله في حال امتناعه عن دفع المبلغ المذكور أعلاه، إلا أن الأخير رفض دفع المبلغ ليتم استهدافه مرتين اثنتين خلال الشهر الجاري.

وأضافت مصادر المرصد السوري الموثوقة أن عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ألقوا كفن كُتِب عليه “أبو إسماعيل” في إشارة إلى أحد مالكي مشفى الشحيل بريف دير الزور، كرسالة تهديد له بالقتل في حال عدم دفع “الزكاة المقررة عليه” من قبل التنظيم، إذ يعمد التنظيم على تمويل نفسه من خلال جباية الزكاة من التجار والمتعهدين وخصوصاً العاملين بمجال النفط والتوريد وذلك إما عبر الحديث مع الشخص المطلوب وجهاً لوجه بطرق باب منزله تحت جنح الظلام وتهديده بشكل مباشر، أو عبر رسائل نصية على الهواتف المحمولة تتضمن المبلغ المراد، وفي حال موافقة متلقي الرسالة وهي الأرجح في غالبية الأمر، يتم إرسال رسالة أخرى تتضمن طريقة التسليم ويتم بعد التسليم إعطاء الشخص وصل لضمان عدم التعرض له من قبل خلايا التنظيم.

المرصد السوري كان قد نشر في الرابع من شهر أيلول الجاري، أن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي ضمن شرق الفرات تشهد نشاط متصاعد بشكل كبير لتنظيم “الدولة الإسلامية” وخلاياه بشكل سري وعلني، فعلى الرغم من الحملات الأمنية الكبيرة للتحالف وقسد المتمثلة بعمليات إنزال جوي ومداهمات واعتقالات بشكل يومي والقبض على عناصر من خلايا التنظيم، إلا أن الأخير يواصل نشاطه بشكل متصاعد في الرقة وريفها وريف دير الزور ومدينة الحسكة وريفها وأماكن أخرى في منطقة شرق الفرات، سواء عبر اغتيالات ينفذها بزرع عبوات وألغام أو تفجير آليات مفخخة بالإضافة لهجمات مسلحة بالأسلحة الرشاشة تستهدف بالدرجة الأولى عناصر قسد والمتعاونين معها بالإضافة لمدنيين على صلة بقسد بشكل أو بآخر، ولم يكتفي التنظيم بنشاطه السري في المنطقة، بل بات يهدد على العلن كل من يتعامل مع قسد باستهدافه إذا لم “يتوب” كالمنشورات التي جرى تعليقها يوم أمس على مساجد بلدة أبو حردوب بريف دير الزور، بالإضافة لفرضه إتاوات مالية على التجار وأصحاب الأموال في ريف دير الزور مقابل عدم التعرض لتجارتهم ومهاجمة آبار نفط وصهاريج تابعة لهم.

المرصد السوري لحقوق الانسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق