اخبار العالم

تعزيزات عسكرية أمريكية في الخليج العربي ردا على هجمات ارامكو

دليل عمر ـ Xeber24.net – وكالات

امريكا كانت قد اشارات سابقة إلى الضرورة لتشكيل التحالف الدولي للملاحة البحرية بقيادتها , و كانت قد أرسلت دعوات للكثير من زعماء الدول , و كانت قد وافقت كل من استراليا , البحرين , الامارات , بريطانيا و انضمام السعودية مؤخرا لهذا التحالف لحماية الملاحة البحرية و التجارية.
ترسيخا لهذا التحالف الدولي , أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون) , عن موافقة الرئيس دونالد ترامب عن إرسال دعم عسكرية لحماية الموارد النفطية في الخليج العربي , محاولا بذلك بعدم تكرار الهجوم على المنشئة النفطية في المنطقة في السعودية في مطلع الأسبوع الماضي .

حيث صرح مارك إسبر وزير الدفاع الأمريكي , خلال مؤتمر صحفي اقيم في البنتاغون يوم الجمعة , بأن القوات العسكرية ستكون بصفة دفاعية و ليست هجومية .

و أعاذت أمريكا السبب الاساسي لعدم استقرار الملاحة البحرية إلى إيران , كون لها يد في الهجمات على المنشئتين النفطيتين في السعودية .

في ذات السياق قال وزير الدفاع الأمريكي : “للتصدي للتصعيد الإيراني , طلبت السعودية بأن تكون هناك دعم دولي لحماية المنشآت السعودية , و بناء على ذلك وافق الرئيس ترامب على نشر قوات امريكية تكون دفاعية , و تركز على الدفاعات الجوية” .

و أشار إسبر :” سوف نزيد ايضا من المعدات التي نقدمها للسعودية لتعزيز قدرتها الدفاع عن أراضيها “.

و مضيفا بأن ” الدعم الدفاعي يهدف إلى توضيح رسالة هامة , و هي ان واشنطن تدعم شركائها في المنطقة , و لضمان حرية تدفق التجارة , و لإظهار التزامنا باحترام القانون الدولي “.

و ذكر البنتاغون بأن الخيارات العسكرية ما زالت مطروحة , لان طهران لا تتوقف على نشاطاتها المستفزة في المنطقة , سواء من خلال تقديم الدعم العسكري لميلشيات الحوثية اليمنية حيث قال : “في اليمن إيران تزكي النزاع بتقديم الدعم المالي والأسلحة المتطورة للحوثيين. ورغم دعوات الرئيس ترامب للحوار فإن العداء الإيراني تفاقم ”

و اشار إلى ان هناك الكثير من المواقف الدولية من خلال قوله “في مقابل تلك الأنشطة المرفوضة، أظهرت دول كثيرة ضبطا للنفس على أمل تتجه إيران نحو السلام، ولكن الهجوم على المنشآت النفطية السعودية في الرابع عشر من الشهر الجاري يمثل تصعيدا دراماتيكيا للعدوان الإيراني ” .

و أضاف قائلا : “وبناء على معلومات من الولايات المتحدة ودول أخرى، فإن الأسلحة كانت منتجة في إيران ولم تطلق من اليمن. كل المؤشرات تؤكد أن إيران كانت مسؤولة عن الهجوم على المنشآت النفطية السعودية ”

الجدير ذكره بعد تعرض السعودية للاعتداء من جهة لم تعرف بعد , أزدادت الجهود الأمريكية لتقوية التحالف الدولي للملاحة البحرية لزيادة الأمن و حماية الملاحة البحرية و ضمان سلامة الممرات البحرية , و ذلك لأجل تعزيز الأمن و السلامة للسفن التجارية .
حيث يهدف التحالف الدولي توفير الآمن لضمان الملاحة البحرية , و ضمان استمرار الحركة التجارية للسفن التجارية في الخليج العربي و البحر الأحمر , لحماية المصالح و التجارة العالمية و حماية المصالح المشتركة للدول المشاركة في التحالف .
حيث من اهم المواقع التي يحرص التحالف الدولي لحمايتها هي : مضيق هرمز , باب المندب , الخليج العربي و بحر عمان .
الولايات المتحدة تطمح لتوسيع التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية الا ان دول مثل فرنسا فضلت ان يكون التحالف الاوربي هو من يقوم بمثل هذه المهمة , اما المانيا فقررت ان لا ترد ان تكون تحت القيادة الامريكية في التحالف , و ذكر انه هناك دول مثل الصين و اليابان لم تقرر حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق