اخبار العالم

الحرس الثوري: سوف نرد بكل قوة على أي اعتداء … الخارجية الإيرانية: على واشنطن ان تفهم أن سياسة عقوباتها قد فشلت

نازرين صوفي – xeber24.net

تصعد إيران وامريكا كل منهما حدة التوتر في منطقة الخليج , سواء عبر التصريحات النارية الصادرة من الطرفين او عبر استهداف منشآت نفطية تجزم امريكا والسعودية بأن ايران ورائها , وضمن سلسلة التصعيد المستمرة أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، عزم طهران على مواصلة إسقاط أي طائرات مسيرة تخترق أجواءها، مشددا على أن إيران مستعدة لكافة السيناريوهات التي قد يفرضها “العدو”, فيما قال عباس موسوي الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية تعليقا على العقوبات الأمريكية ضد المؤسسات المالية الإيرانية: “على واشنطن أن تفهم أن سياسة العقوبات الأمريكية قد فشلت”.

وقال سلامي في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، صباح اليوم السبت: “سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك حرمة أجواء بلادنا بكل حزم، ولدينا الشجاعة للإعلان عن إسقاطها”، لافتا “طاقاتنا الكامنة لا تزال غير معلومة ولم نقدم من قوتنا سوى النذر اليسير”.
وأضاف: “الشعب الإيراني تمكن من توسيع ساحات السيطرة، ونحن اليوم على أتم الاستعداد لمقابلة السيناريوهات التي يطرحها العدو”، متابعا “ندعو أعداءنا إلى عدم تكرار أخطائهم الاستراتيجية عندما يتحدثون عن الخيار العسكري، ويجب عليهم أن يعودوا إلى التاريخ”.

وحذر قائد الحرس الثوري الإيراني: “إرادتنا لرد أي عدوان غاشم بكامل الجهوزية، وسوف نرد بصرامة وبكل قوة على أي اعتداء”، موضحا “الضربة المحدودة لن تبقى محدودة، وسوف نرد على كل من تسول له نفسه العدوان علينا وسندمره ولن نترك له أي نقطة سليمة”.

وفي سياق متصل قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية: “يجب على الأميركيين أن يدركوا أن سياسة العقوبات الخاصة بهم قد هزمت” ، مشيرا إلى أن العقوبات المعلنة ليست جديدة ، إنها “عقوبات قديمة بشكل جديد”.

هذا وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية يوم أمس الجمعة فرض جملة من العقوبات ضد المركزي الإيراني وصندوق التنمية الوطني.

هذا واتهمت الولايات المتحدة إيران بمهاجمة البنية التحتية النفطية للسعودية، فيما تنفي إيران ذلك.

وقالت وزارة المال الأمريكية، في بيان إن بنك إيران مصدر رئيسي للعملة الأجنبية في الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس.

وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ست ناقلات نفط، في مايو/أيار، ويونيو/حزيران، وهو ما تنفيه طهران.

وبعدها أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية، قالت إنها دخلت مجالها الجوي، بينما ذكرت واشنطن أنها كانت في الأجواء الدولية. وتراجع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في اللحظة الأخيرة، عن قرار شن ضربات جوية ضد إيران رداً على إسقاط الطائرة.

كما تأتي هذه التصريحات بعد حوالي أسبوع على هجوم استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، فيما تتهم الرياض وواشنطن، إيران بالضلوع فيه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق