شؤون ثقافية

انا الشهيرة.. انت المخادع..

انا الشهيرة.. انت المخادع..
 
عائشة قليشارو
يغامر يقامر.. يسامر غيري..
يتجاهل.. يتساهل.. في تصرفات قد تكون ضدي..
يلون.. يغير. إعتقادا منه أن يغير بالشهرة إسمي..
و يظن إني أموت تيها دونه..
و قد اموت و أختنق إن لم تراني عيونه..
موهوم.. لأني أبتعدت عنه بسبب عيوبه..
يستنكر أخطائه يشوه جماله بالغرور..
فما عدت أرى بوجهه النور..
و انا من صنعت من ملامحه الشمس و من تفاصيله عذوبة البحور..
أنا من قدسته و أخترعت لأجله حبا يفوق الحب بالحضور و الشعور..
كنت اضيء شعلة الحب و هو يدفنني تحت رمادها..
و أحيي فيه أحاسيس قد أعادته للحياة من جديد و هو يعتبرني خطأ من الدنيا و أقدارها..
أغتسل كل يوم بالدموع و هو يقف لنساءه وقفة خشوع..
أقنعني مرة ان الحب مع غيري ممنوع..
لكني تفاجأت بأن هناك كثيرات تسكن ما بين الضلوع.
آتظن إن غادرت ساحات قلبك قد يكون لي رجوع..
ألف لعنة على شوقي الكافر لقلبك أرددها كل مساء..
و أخيرا انا غبية حمقاء..
عبث حاولت زرع حبي فيك حد التوغل..
جعلتك جزءا من حياتي و عبثا راسلتك حد التوسل..
و اخيرا انا حمقاء..
ترثيني بكلماتك و تجعلني اقوى و كأني السيدة بين هؤلاء النساء..
انا الشهيرة كالنجمة في كل سماء..
انت المخادع الذي بفضله سأتوقف عن الكتابة و الغناء..
انا العائشة و العيش حياة و تشهد لي الخلائق و تهتف لي القلوب بأني رمز الحب و النقاء..
و انت من خفت نوره و خالفه الولاء
و كأني كالريف المنعزل و انت كمدينة تملئها ضجة صاخبة
كل احاديث الدنيا تدور برأسي و انا صامتة..
و لاشيء يبدو عليك الا الملامح الشاحبة..
هجرت معابد الحب و هدأت تصرفاتي المشاغبة..
و ماتت الطفلة المشاكسة
الرقيقة الحالمة .
.
انا الشهيرة يا خادع قلبي الان قلبي يرفضك و يتمنى لك بعيدا عنه كل الهناء..
إطمئن لا ابكي لا احزن لا يهم شعورا قد مات..
ها أنا اعيش الحياة..
سأبقى فقط الشهيرة التي سكنت قلوب محبيها بلا عشق بلا كلمات اخرى لاشيء يستحق ان اكتب و ان اصف و ان انصف الا الحياة..
عائشة قليشارو…
أعتذر من كل الاصدقاء هذا اخر منشور لي و من يريد الحذف له الحق

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق