الاقتصاد

العراق يختار بوسكاليس الهولندية لبناء جزيرة صناعية نفطية

اختار العراق شركة بوسكاليس الهولندية لبناء جزيرة صناعية في المياه الإقليمية بالخليج، التي كان أعلن عنها العام الماضي، لزيادة قدرات تصدير وتخزين النفط.

وقال وزير النفط ثامر الغضبان عقب توقيع الاتفاقية في بغداد إن “توقيع المذكرة مع بوسكاليس سيدعم طاقة تخزين النفط بأكثر من 6 ملايين برميل يوميا، وطاقة التصدير بثلاثة ملايين برميل يوميا”.

واعتبر الغضبان أن مشروع الجزيرة الصناعية يعد من المشاريع الواعدة والحيوية في القطاع النفطي العراقي، والبالغ تكلفته التقديرية حوالي 4 مليارات دولار.

وتهدف بغداد من وراء المشروع إلى ضخ مياه البحر إلى حقول النفط الجنوبية، التي تضم حقلي مجنون والرميلة من أجل استخراج كميات كبيرة من احتياطيات النفط في هذه
الحقول.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عاصم جهاد، إن “المشروع يتضمن بناء جزيرة صناعية متكاملة وإنشاء مرسى كاسر للأمواج ومد أنبوبين بحريين وإنشاء أربعة أرصفة للتحميل مع مجمع سكني ومرافق خدمية أخرى”.

وأكد أن المشروع سيعطي للعراق مرونة عالية في عملية التصدير وتحميل الناقلات النفطية، فضلا عن رفع الطاقة التخزينية والتصديرية للمنافذ الجنوبية.

ويبلغ احتياطي النفط الخام المؤكد لدى العراق نحو 153 مليار برميل، وفق ما أعلنت وزارة النفط العام الماضي، فيما تبلغ صادراته شهريا أكثر من 100 مليون برميل. ويعتمد العراق على واردات بيع النفط الخام لتمويل الموازنة العامة للبلاد، مما يبقي اقتصاده رهين تقلبات سوق النفط العالمي.

وكان إحسان عبدالجبار المدير العام لشركة نفط البصرة قد قال العام الماضي، إن بلاده تقلت عروضا من ست شركات عالمية للقيام بالمهمة. ورجح حينها أن يرسو العطاء على الشركة الهولندية لإقامة مستودع لتخزين النفط بطاقة 10 ملايين برميل ورصيف بحري لتصدير النفط بطاقة مليوني برميل يوميا.

المصدر وكالات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق