الاقتصاد

أردوغان “يبذر”.. ومعدل البطالة في البلاد يرتفع لـ13%

سورخين رسول ـ Xeber24.net

تكشف المعطيات والتقارير الرسمية، أن الأزمة التي تشهدها الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي تمثل العمود الفقري لاقتصاد تركيا، تتعمّق يومًا بيوم، الأمر الذي يتطلّب تنفيذ إصلاحات هيكلية من دون أي تأخير تفاديًا لتفاقم الثمن.

و البيانات الشهرية لهيئة التنظيم والرقابة المصرفية التركية، كشفت عن زيادة ديون الشركات الصغيرة والمتوسطة النقدية للبنوك بنسبة 17.7% خلال عام واحد، حيث ازداد إجمالي الدين النقدي للشركات الصغيرة والمتوسطة من 541 مليار ليرة تركية أبريل 2018 إلى أكثر من 637 مليار ليرة تركية في أبريل 2019.

والشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل 80% من فرص العمل في تركيا، ما يعني أنه مع إغلاق هذه الشركات ستزداد نسبة البطالة.

ومع ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في تركيا وبلوغه نحو 4 ملايين عاطل، سجل صندوق البطالة عجزا قدره 390 مليون ليرة وفق ما كشف مؤخرا نائب حزب الشعب الجمهوري إردوغان توبراك.

وكان عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة حتى نهاية العام الماضي 953 ألفا، لكن هذا العدد انخفض في الخمسة أشهر الماضية إلى 713 ألف شركة.

أعلن معهد الإحصاء التركي الذي كشف، الاثنين، عن ارتفاع في نسبة البطالة في تركيا في ظل استمرار تراجع الليرة التركية، التي فقدت أكثر من 30 بالمئة من قيمتها خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وقال معهد الإحصاء التركي إن معدل البطالة في البلاد ارتفع إلى 13 بالمئة في الفترة من مايو إلى يوليو الماضيين، في مؤشر على عمق الأزمة الاقتصادية، التي تشهدها البلاد تحت حكم الرئيس رجب طيب أردوغان.

ووفقا لمعهد الإحصاء التركي، فإن معدل البطالة بين الشباب الأتراك الحاصلين على مؤهلات جامعية بلغ حوالي 12.8 في المئة العام الماضي.

ويأتي ذلك بعد أن كشفت وسائل إعلام تركية، الأحد، أن أردوغان اشترى مؤخرا سيارات وصفتها بـ”الفاخرة”

وذكرت صحيفة “زمان” التركية، أن رئاسة الجمهورية التركية أضافت إلى أسطول سيارات أردوغان، 4 سيارات جديدة من نوع مرسيدس، ونشرت صورا داخلية لإحداها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق