جولة الصحافة

اردوغان يتلمس تقلص قدراته على المناورة في لقاء انقرة

دارا مراد ـ xeber24.net

في خامس لقاء مرتبط بالحرب السورية يجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيريه الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان، منذ 2017 ,عقد الرؤساء قمة في أنقرة اليوم الاثنين لبحث مصير إدلب، بعد عام من اتفاق سوتشي الذي جنب المحافظة السورية حمام دم، لكن التطورات الميدانية الأخيرة تنبئ عمليا بانتهائه.

وبعيدا عن التصريحات الدبلوماسية التي عادة ما تكون مغايرة للاتفاقيات التي عقدت في اللقاء ,والتي لا نستطيع تسميتها بصفقة كاللقاءات السابقة ,لانه لم يبقى شيئا بحوزة اردوغان يمكن التفاوض عليها ,وتقلص قدرته على المناورة امام هيمنة روسيا عليه.

.وجنّب الاتفاق الذي وقعته أنقرة الداعمة للفصائل المعارضة، وموسكو أبرز حلفاء دمشق، في منتجع سوتشي في 17 أيلول/سبتمبر، محافظة إدلب هجوماً لوّحت دمشق بشنّه لاستعادة أبرز معاقل المعارضة الخارجة عن سيطرتها بعد ثماني سنوات من نزاع دام ومدمر.

ونصّ الاتفاق بشكل رئيسي على إنشاء منطقة منزوعة السلاح يتراوح عرضها بين 15 و20 كيلومتراً تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل، على أن تنسحب منها المجموعات الجهادية وتسحب الفصائل المعارضة سلاحها الثقيل منها.

والتزمت الفصائل في مرحلة أولى خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 2018 بسحب سلاحها الثقيل من المنطقة المنزوعة السلاح، إلا أن هيئة تحرير الشام رفضت سحب مقاتليها بالكامل منها.

ولم يتم تسيير أي دوريات تركية روسية مشتركة، رغم تعزيز أنقرة نقاط المراقبة التابعة لها في إدلب ومحيطها.

ورغم الانتهاكات المتكررة والتصعيد الأخير، لا تزال تركيا وروسيا تتحدثان عن اتفاق سوتشي كمرجعية للتفاهمات الثنائية حول إدلب.

المواجهة ستبقى مفتوحة ما لم تفي أنقرة بوعودها لحل المجموعات الإرهابية في إدلب

ويقول الباحث في “مؤسسة سنتشوري” للأبحاث آرون لاند “لن أقول إن الاتفاق ميت كلياً، إذ يواصل كل من الروس والأتراك الاستناد إليه ولا يزال مهماً من الناحيتين الرمزية والسياسية”.

وبالنسبة إلى الباحث في مركز الأمن الأميركي الجديد نيكولاس هيراس، فإن الاتفاق سيبقى قائماً طالما أن “تركيا لم تبد أي نية للانسحاب من سوريا”.

وبعدما كانت تحظى بنفوذ واسع في شمال سوريا، يبدو أن قدرة تركيا على المناورة قد تقلصت، وفق محللين، تبعاً لتطورات الأشهر الأخيرة.

ويقول لوند “من المؤكد أن تركيا باتت أضعف بمواجهة روسيا”.

وتمكنت هيئة تحرير الشام مطلع العام من التفرد بالسيطرة على الجزء الأكبر من إدلب ومحيطها بعد اقتتال خاضته ضد فصائل معارضة تدعمها تركيا.

كما أن نشر أنقرة 12 نقطة مراقبة في إدلب ومحيطها لم يمنع قوات النظام من التقدم ميدانياً وصولاً إلى تطويق إحدى أكبر هذه النقاط الموجودة في قرية مورك في شمال حماة.

في رسالة موجهة إلى ثلاثة ملايين سوري في إدلب ومحيطها مفادها أن تركيا ليست قادرة عملياً على القيام بالكثير لحمايتهم ووقف تقدم قوات النظام، الذي لطالما كرر أركانه تأكيد عزمهم استعادة كافة المناطق الخارجة عن سيطرتهم خصوصاً إدلب.

وبعد أن كان أردوغان من أشد المطالبين برحيل الأسد قال الاثنين خلال القمة “نحن متفقون تمامًا على الحفاظ على وحدة سوريا السياسية ووحدة ترابها والحفاظ على السلام ميدانيا وإيجاد حل سياسي دائم للنزاع، وسنتناول في القمة مستجدات الاوضاع في إدلب وشرق الفرات وما آلت إليه الأمور في المسار السياسي ووضع اللاجئين”.

ويقول مراقبون للشأن السوري إن فشل أردوغان في الحصول على دعم مطلق ومضمون من الولايات المتحدة بشأن المنطقة الآمنة على الحدود التركية السورية بسبب تخوف واشنطن من هجوم تركي ضد حلفائها الأكراد، يجعل من حظوظ أنقرة في التفاوض حول دور مهم لها في سوريا ما بعد الحرب أمر بعيد المنال.

ولم يحصل أردوغان من الولايات المتحدة بعد أشهر من الدفع لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا إلا على مجرد تطمينات ومسكنات لن تختلف كثيرا عن تلك التي من المنتظر أن تنتجها القمة الثلاثية الحالية.

وبينما لم تعد لأنقرة قدرة كبيرة على فرض شروطها للتفاوض تسعى موسكو للضغط من أجل تحقيق اختراق في مسألة تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها للإشراف على المرحلة المقبلة للتسوية السياسية في سوريا.

وحسب المحللة لدى مجموعة الأزمات الدولية دارين خليفة فإن تشكيل اللجنة سيشكل انتصاراً سياسيا لبوتين يضاف إلى انتصارات روسيا العسكرية في سوريا.

وهو ما تؤكده تصريحات أدلى بها روحاني قبل توجه إلى أنقرة حيث كشف أن أبرز المواضيع التي ستتمم مناقشتها هي الانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا عام 2021 وملف عودة اللاجئين وملف إعادة الاعمار وملف إصلاح الدستور.

لكن نتائج القمة تبقى غير محسومة وبتطورات غير ملموسة على الأرض في ظل غياب الدور الأميركي نظرًا لاختلاف رؤيتها للأمور واختلاف مصالحها مع أطراف القمة الثلاث.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق