العلوم والتكنولوجية

جراحة “الروبوت”.. ثورة قادمة في عالم الطب

كشفت تقارير علمية، أن الأطباء قد يستعينون بالإنسان الآلي “الروبوت” خلال إجراء العمليات الجراحية، في المستقبل القريب، على نطاق واسع، الأمر الذي قد يحدث تحولا ثوريا في الخدمات العلاجية.

وبحسب ما أورد موقع “سكاي نيوز”، فإن عددا كبيرا من الأطباء البريطانيين يستفيدون من تدريب حتى يتعاملوا مع هذا الأمر المستجد الذي كان بمثابة “حلم” حتى وقت قريب.

وفي حال مضت علوم الطب قدما في هذا المسار، فإن الأطباء سيكونون قادرين على إجراء عمليات بالغة التعقيد، دون إلحاق أذى وآلام شديدة بالمريض.

ويقول الطبيب المختص في جراحة القولون، جوناثان مورتون، إن الاستعانة بالإنسان الآلي ستعود بالنفع، لأنها تسبب آلاما أقل حدة للمريض، فضلا عن تقليل الجروح في إجراء العمليات.

وأوضح مورتون أن الإنسان الآلي ليس هو الطرف الذي سيجري العملية في الواقع، وإنما الطبيب الذي راكم سنوات طويلة من التحصيل الأكاديمي.

وسيقوم الطبيب بتوجيه “الروبوت” إلى مكمن الخلل، وسينفذ الإنسان الآلي الأوامر والمهام المسندة إليه، أما جراحة الجسم فستقتصر على إحداث ثقب صغير بخلاف ما يجري في الوقت الحالي.

ويراهن الأطباء على الاستفادة من قدرة “الروبوت” على تحريك الأذرع، أما ما يجري من تدخل في الجسم، أي ما وراء الثقب، فسيكون مصورا ومعروضا أمام الأطباء في شاشة ثلاثية الأبعاد.

وتقول شركة “سي إم آر” التي عكفت على تطوير هذا الإنسان الآلي المتخصص بالعمليات الجراحية إن الإنجاز سيحدث ثورة في مجال الرعاية الصحية.

وأوضح المسؤول الطبي في الشركة، مارك سلاك، أن رؤية الشركة تقوم على إتاحة إجراء العمليات الجراحية دون أن تخلف جروحا طويلة وغائرة، وهو ما يقصر مدة التماثل للشفاء ويقلل المضاعفات الجانبية.

جدير بالذكر أن خدمة الصحة العمومية في بريطانيا تعمل على إعداد برنامج لجراحة “الروبوت” بتكلفة تصل إلى 50 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل 62 مليون دولار تقريبا.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق