اخبار العالم

تركيا: تفرج عن متهمين بـ”نصب مؤامرة لاعتقال جواسيس إيرانيين”

دارا مراد – xeber24.net – وكالات

افرجت محكمة تركية ثلاثة معتقلين بتهمة “نصب مؤامرة لاعتقال أعضاء تنظيم السلام والتوحيد “الإيراني” الناشط في تركيا منذ عقود، بينهم المدعي العام السابق والكاتب والصحفي المعروف غولتكين أفجي.

وقضية نصب مؤامرة لـ”تنظيم السلام والتوحيد” بدأ التحقيق فيها عام 2014 واعتقل على إثرها 89 شخصًا ما بين موظف أمني ونائب عام وقاضٍ وكاتب من أصل 122 متهمًا.

وأصدرت محكمة الجنايات في إسطنبول أخيرًا حكمًا بالإفراج عن كل من المدعي العام السابق والكاتب في صحيفة “بوجون” المغلقة في عام 2015، جولتاكين أفجي، وأنصار دوغان، بالإضافة إلى رمضان جاندان، مع منعهم من مغادرة البلاد، وإخضاعهم لنظام المراقبة والتوقيع داخل مخفر الشرطة مرة واحدة أسبوعيًا.

وكان الكاتب جولتاكين أفجي يأتي على رأس الكتاب الذين سلّطوا الأضواء على تنظيم السلام والتوحيد الإيراني وكشفوا الغطاء عن فعالياته التخريبية في تركيا عبر مقالاتهم.

وتقول مصادر مطلعة إن الكاتب أفجي تعرض للتعذيب وسوء المعاملة في السجن من أجل انتزاع اعترافات من فمه بحيث تدهورت حالته الصحية، مشيرة إلى احتمالية إقدام السلطات على الإفراج عنه قبل أن يتوفى في السجن.

كانت السلطات الأمنية كشفت عام 2000 الغطاء عن تنظيم إيراني يقوم بأنشطة استخباراتية في البلاد تحت اسم “تنظيم السلام والتوحيد” يتبع قوة القدس التي يقودها الحرس الثوري الإيراني، وأصدرت ثلاث محاكم عليا “ثلاث قرارات حتمية” في أعوام 2002 و2006 و2014 بأن تنظيم السلام تنظيم إرهابي ويزاول أنشطة مخابراتية وتجسسية لصالح إيران.

لكن بعدما بدأت تحقيقات الفساد التي طالت أبرز رجال حكومة حزب العدالة والتنمية في عام 2013، زعم أردوغان أن المشرفين من الأمنيين والقضاة على تحقيقات تنظيم السلام والتوحيد، بالإضافة إلى المشرفين على تحقيقات تنظيم أرجنكون / الدولة العميقة الخاصة بالمخططات العسكرية الانقلابية ضد حكومات أردوغان بدءًا من عام 2003 حتى إلى عام 2007، منتمون إلى ما سماه “الكيان الموازي”، وأنهم دبروا مؤامرة ولفّقوا أدلة من أجل اعتقال أعضاء هذين التنظيمين، وذلك من أجل تطبيق النظرية ذاتها على تحقيقات الفساد والرشوة التي انطلقت في عام 2013 وطالته ونجله بلال، والتمكّن من الادعاء أن المشرفين على هذه التحقيقات هم أيضًا نصبوا مؤامرة ولفّقوا أدلة لاعتقال الوزراء بتهمة الفساد ومن ثم الانقلاب على الحكومة.

يأتي ذلك مع أن الإعلام الحكومي كان يأتي في مقدمة وسائل الإعلام التي نشرت أخبارا عن الجواسيس الإيرانيين في تركيا، وأنه قدّم أكبر الدعم لتحقيقات أرجنكون، معتبرًا إياها جهودًا رامية إلى القضاء على ما تبقى من الوصاية العسكرية في البلاد، وأن أردوغان نفسه قام بإقالة أربعة وزراء متهمين بالفساد والرشوة.

وعقب إنقاذ “الفاسدين” و”جواسيس إيران” وأركان “الدولة العميقة”، بدأت عمليات التصفية والإقالة الموسعة في كل أجهزة الدولة بحجة تطهيرها من أعضاء ما يسمى بـ”الكيان الموازي” ولا تزال تستمر اليوم هذه العمليات بحجة الانقلاب المسرحي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق