الرأي

سؤال برسم الإجابة من المجلس الوطني بشأن زيارة الائتلاف الأخيرة الى عفرين

سؤال برسم الإجابة من المجلس الوطني بشأن زيارة الائتلاف الأخيرة الى عفرين التي جاءت رداً على التقرير الأممي الذي قرء ونشر في مجلس الامن بتاريخ 11 أيلول الحالي يبدو بان الائتلاف وعبر ممثل المجلس الوطني الكردي المنضوي ضمنه وعلى شكل مكمل للإطار العام للائتلاف ليس الا.

حاولوا في الفترة الأخيرة ومن خلال زيارة وفده الى عفرين وبمشاركة ما يسمى بالممثل الكردي للمجلس الوطني من ارسال رسالة كنوع من الرد على التقرير الصادر من لجنة التحقيق الدولية المنبثقة من مجلي حقوق الانسان في الأمم المتحدة والمشكلة بناء على قرار صادر من مجلس الامن الدولي بتاريخ 22 اب عام 2011 ,والمكلفة والمعنية بالوقوف على الحقائق والظروف التي تودي لارتكاب جرائم حرب بهدف تقديم مرتكبيها للمحاكم الدولية. وهنا هل يدرك المجلس ما فعله من خلال تلك الزيارة ام انه لم يدرك حتى الان بانه أصبح إداه بيد ممثليه في الخارج وبيد الائتلاف المسير والمخير للمجلس جانب من هذا التقرير الذي قرء في مجلس الامن الدولي وعلى لسان رئيسها باولو بينيرو في 11 من أيلول الحالي مؤكداً في بنوده كما جاء على :

1- البند 59 – في جميع أنحاء عفرين استمر الوضع الأمني القاسي في تهيئة بيئة ترتكب فيها انتهاكات لحقوق الإنسان بما في ذلك عمليات الاختطاف والاختطاف. في كثير من الأحيان حصلت تلك العمليات لمجموعة من الأسباب الاقتصادية والسياسية والأمنية وكان ضحايا عمليات الاختطاف في الغالب من أصل كردي وأيضا التجار والأطباء وتمت على أيدي الجماعات المسلحة والعصابات الإجرامية “” وفي هذا البند ذكر حالات توكد ذلك “.

2- البند 60 – تعرض الأفراد بمن فيهم النشطاء الذين ينتقدون صراحة الجماعات المسلحة والذين يُعتقد أنهم من أنصار الإدارة السابقة للاعتقال والاحتجاز والتعذيب والابتزاز بانتظام ” وأيضا ذكرت حالات تثبت ذلك في هذا البند “.

3- البند 61 – تلقت اللجنة تقارير تفيد بأن الشباب اعتقلوا للاشتباه في كونهم مرتبطين بالهياكل الكردية أجبروا على دفع غرامة قدرها 400 دولار من أجل إطلاق سراحهم.

4- البند 62 – كثيراً ما مُنع المدنيون المشردون العائدين إلى عفرين من الوصول إلى ممتلكاتهم إذا كان قد تم الاستيلاء عليها من قبل أفراد الجماعات المسلحة وأسرهم وكان يتعين على الآخرين دفع ما يصل إلى عدة آلاف من الدولارات لإعادة بضائعهم ومركباتهم بعد سرقتها (انظر أيضا A / HRC / 39/65، الفقرة 29).

وتشير التقارير التي تلقتها اللجنة إلى أن المزارعين أجبروا على دفع “الضرائب” من أجل زراعة أراضيهم. وعلى نحو مماثل، طُلب من مزارعي الزيتون التنازل عن نسبة مئوية معينة من حصادهم “كضرائب” على الجماعات المسلحة. علاوة على ذلك، تلقت اللجنة عدة تقارير تتعلق بنهب المواقع التاريخية والأثرية من قبل الجماعات المسلحة، بما في ذلك تل جنديرز, هذه التقارير قيد التحقيق.

5- البند 63 – أشارت التقارير التي تلقتها اللجنة أيضا إلى أنه قد تم في الأشهر الأخيرة فرض قيود صارمة على حقوق المرأة لا سيما في المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة التي تتبع الأيديولوجيات المتطرفة. ” المرأة الكردية هي المفروض عليها هذه القيود “.

6- البند 64 – وذكر التقرير بان الضحايا الذين قدموا شكاوى إلى المجالس المحلية والشرطة العسكرية والمسؤولين الأتراك باستمرار أن الأطراف المسيطرة لا تزال إما غير راغبة أو غير قادرة على توفير سبل انتصاف فعالة.

7- البند 65 – استمرت اللجنة في تلقي تقارير تزعم أن السلطات التركية كانت تقوم بمراقبة وتنسيق وتمويل الهياكل الإدارية والقضائية والتنفيذية. وأشار السكان إلى أن القضاة والمحامين السوريين تم تعيينهم من قبل السلطات التركية أو بالتنسيق معهم وأن ضباط الشرطة المدنية يتم اختيارهم وتدريبهم من قبلهم أيضًا (A / HRC / 40/70، الفقرة 70). يقال إن المسؤولين من أصل كردي الذين عملوا سابقًا في مؤسسات استبدلوا كثيرًا بأشخاص من أصل عربي. ومع ذلك واصل الأشخاص الذين تمت مقابلتهم وصف الهياكل الإدارية والتنفيذية بأنها غير قادرة إلى حد كبير على معالجة المظالم الناشئة عن السلوك غير القانوني لعشرات الجماعات المسلحة.

8- البند 66 – ترى اللجنة أن هناك أسباب معقولة للاعتقاد بأن أفراد الجماعات المسلحة في عفرين واصلوا ارتكاب جرائم الحرب المتمثلة في أخذ الرهائن والمعاملة القاسية والتعذيب ,علما بان هذا هو التقرير الثاني الذي يدين تصرفات الدولة التركية والاول كان في منتصف 2018 اي بعد الاحتلال التركي مباشرة.

اكرم حسو

المقالة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرور ان تعبر عن سياسة ورأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق