شؤون ثقافية

الالماس يبقى الماسا وان قطعوه٠٠ايتها الايزيدية

الالماس يبقى الماسا وان قطعوه٠٠ايتها الايزيدية

لوتريثت يا موت قليلا٠٠٠٠ لكحلت عيني بسحرك شنكالا
ولو امهلتني بعض الثواني٠٠٠٠لارتمى في احضاني الجمالا
عذرا ياموت لست معاتبا٠٠٠٠ولا انوي فتح هذا السجالا
فانا اسرعت اليك متحديا٠٠٠٠حين ابتداءنا معا هذا النزالا
فشوقي كان عارما لك٠٠٠٠والقلب كان مراده الوصالا
فااسوار الشر كانت موصودة٠٠٠٠والوصول اليك كان محالا
ولكننا معا ياموت كسرنا٠٠٠٠ قيودها وحطمت بك الاغلالا
وحينها لم تكن ياموت٠٠٠٠ موتا بل كنت لروحي احتفالا
احتفالا لانني حررتك٠٠٠٠وانهيت الاسر الذي طالا
ومنحت بموتي للكرد عيدا٠٠٠٠ وشكلت بروحي للعيد هلالا
لم اكترث وان تمزق جسدي٠٠٠٠ قربانا لعينيك واستحال اوصالا
فالروح ستبقى ترفرف قربك٠٠٠٠ تحرس زهوك فتنتشي وتتعالى
٠٠٠٠
تجاهلني الموت يوم عرسي٠٠٠٠لم يعر للهفة المحب بالا
نسي اني جهزت مهرك٠٠٠٠خاتما للانامل وطوقا وخلخالا
تزيني بهم وارتدي علم٠٠٠٠كردستان ثوبا للعرس وشالا
فالذهب والعلم شهادة بانك٠٠٠٠بعد الاسر ازددت كمالا
ارفعي هامتك عالية فانت٠٠٠٠العزة والشرف وانت الدلالا
وامسحي حزن عام ذقت٠٠٠٠به المرارةو عشت الاهوالا
وامسحي بدمي ما علق٠٠٠٠ بك مما اتوا به من الاوحالا
فتيقني فالالماس وان قطعوه٠٠٠٠لايفقد ذرة او يفقد مثقالا
وتيقني بان اسر النسور٠٠٠٠محال فكواسرنا يحرسون الجبالا
٠٠٠٠
كنت ياشنكال ترقدين بحضن٠٠٠٠جبل تسرين له احلامك والامالا
وتظفرين شعرك الذهبي لتهديه٠٠٠٠ لعريسك اذا ملك قلبك ونالا
فيتسابق العرسان مودة لرضاك٠٠٠٠تزينهم الرجولة اقوالا وافعالا
وفي غفلة عصفت وجاءت٠٠٠٠احقاد الصحراء تحمله الرمالا
والحقد والغدر والخسة صبغت٠٠٠٠افعالهم واخذت اشكالا واشكالا
ولقوا العون من قوم ضيفناهم٠٠٠٠على المحبة وتبين انهم انذالا
و كم رجلا منهم امناه٠٠٠٠ ما لبث ان جانب الشر ومالا
ضيفناهم فتنعموا بخيراتنا ٠٠٠٠واستوى عندهم الشان والحالا
لم تشفع ظيافتنا لهم ٠٠٠٠ فتنكروا للزاد وللقيم اجمالا
وظنوا بانهم ملكوا شنكال٠٠٠٠ولهم ان يلبسوا الجبل العقالا
وتوهموا بانهم ظفروا بك٠٠٠٠ وغنموا الارض والعرض والمالا
وتناسوا ان شنكال هي٠٠٠٠ حبيبة قوم اطفالهم رجالا
ورثوا الباءس من صلاح الدين٠٠٠٠ وشيمة الباءس تتوارثه الاجيالا
فشنكال هي قلب الايزديين ٠٠٠٠ ونبض كردستان هي شنكالا
٠٠٠٠
لم يمهلني الموت ياشنكال٠٠٠٠لاقول في حبك ما لم يقالا
ما لم اقله قالته قطرات٠٠٠٠ دمي حين مسح حزنك وسالا
فبكل قطرة كتبت ملحمة ٠٠٠٠ للحرية وعن كردستانيتك مقالا
بانك ارض للكرد منذ ان٠٠٠٠ دب عليها قدم الانسان وجالا

لم يحظى الشهيد بما كان يحلم به منذ عام وهو رابض عند اسوار سجن حبيبته
وجل مناه كان بضع دقائق قبل ان يخطفه الموت لكي يقدم لشنكال حبيبته
مهرها ويلفها بعلم كردستان ليعيد لها كبرياءها المجروح ٠

Kerim Necar
Stockholm
27-04-2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق