الرأي

في مظاهرة رفع الاسعار في قامشلو … وجدتُ اليوم سياسيين ولم أجد المتضرّرين.؟

نايف جبيرو

عند ارتفاع اسعار المازوت والبنزين من قبل الادارة الذاتية نتيجة ارتفاع اسعار الدولار كنت من أوائلِ ممّن كتبوا على صفحات الانترنيت احتجاجاً وامتعاضاً لهذه السياسة التي لا تأخذ بالحسبان أوضاع الناس المعيشية, وقد جرى مناقشة هذا الأمر في أكثر من مكان ومع اناس من المفترض أنهم مهتمين بهذا الشأن لاتخاذ ما يلزم من آلية مناسبة من حيث الزمان والمكان قد يكون من شأنها جعل الادارة الذاتية تتراجع عن قرارها, لكن الذي حصل أنه قد تم اتخاذ القرار من قبل البعض بوقفة اعتصام امام مركز UN في هذا اليوم الخميس 11/9 وكان ممّا يستوجب عليّ أخلاقياً كان يجب أن أحضر هذا الاعتصام لكي أقرن القول بالفعل وبما يتوافق مع ما كتبته على الانترنيت حول موضوع ارتفاع اسعار المحروقات رغم عدم اقتناعي بحيثيات هذا الاعتصام من حيث الزمان والمكان لكنّ الذي حصل.
1- وجدت في مكان الاعتصام سياسيين ولم أجد الفقراء المتضرّرين.
2- لم يستطع هؤلاء السياسيين أن يُحضروا من الناس في مكان الاعتصام أكثر من (130) شخصاً رغم بيانات التضامن مع الاعتصام من قبل الأنكسي والتقدمي وأحزاب أخرى.
3- كان الاعتصام من حيث الأداء والفعالية باهتاً ومخلخلاً متضمناً لافتات لا علاقة لها بأسعار المحروقات ولم يكن لدى المنظمين أيّ برنامج مُعَد يمكن تقديمها وبحيث يمكن ان يجعل للاعتصام فعالية مؤثرة سواء أكان على الجماهير لكي تتفاعل مع اعتصامات اخرى في حال اتخاذ قرار بمتابعة الاعتصامات أو على مسؤولي الادارة الذاتية مرفّعي اسعار المحروقات وبحيث يجعلهم يفكّرون بإعادة النظر في اسعار المحروقات.
4- كان الاعتصام وكأنه قد حدث لرفع العتب وأخذ بعض الصور التذكارية فقط (كالعادة) ولم يأخذ من الوقت أكثر من نصف ساعة رغم لطافة الجوّ ورغم عدم وجود أيّة مضايقات أمنية.
لكن السؤال: لماذا لم يتفاعل الناس مع هذا الاعتصام بالشكل المطلوب رغم انتشار خبرها بين الناس ومن على صفحات الانترنيت منذ عدة ايام. ورغم ان الامر يخصّ حياتهم المعيشية الصعبة والمأساوية.؟
اعتقد أن البعض من الأسباب هي:
1- أن الناس قد أدركوا تمام الادراك ومن خلال تجربة سنوات طويلة مضت أن معظم هؤلاء السياسيين وعندما يحضرون هكذا فعاليات إنما هدفهم من وراء ذلك دعاية سياسية لأشخاصهم ولأحزابهم وما معاناة الناس إلّا وسيلة من وسائل تحقيق أهدافهم.
2- أن الناس يعرفون معظم هؤلاء السياسيين من أنهم غير متضرّرين من هكذا قرارات وأن معظمهم كانوا منذ عدة سنوات فقراء لا يملكون شيئاً وقد اغتنوا وبشكل فاحش من خلف الأزمة السورية والشعارات القومية.
3- أن الناس يعرفون أن معظم هؤلاء السياسيين قد سفّروا جميع افراد اسرهم الى اوروبا وقبل سفر الفقراء ومن ثم سافروا هم ايضاً وحصلوا على الاقامات الأوروبية وعادوا الى روج آفا ليقيموا فيها كالغرباء وبالتالي فارتفاع الاسعار ليس من شأنها أن تؤثر على حياتهم البتة حيث يملكون آلاف الدولارات سواءً من خلال ما يقبضون لكونهم قيادات أو ما يصلهم من ذويهم المقيمين بأوروبا.
4- أنّ الناس يعرفون الكثير من هؤلاء القيادات الذين لم يكونوا يبالون أبداً بالمسائل القومية قبل الأزمة السورية (2011) وأنهم امتهنوا السياسة والشعارات القومية كوسيلة من وسائل الاغتناء والثراء وأنهم ولهذا السبب لجأ كل عدة أشخاص الى تشكيل حزب وقيادة سياسية.
………….
النتيجة الغير مباشرة:
1- تلقّى مسؤولي الادارة الذاتية رسالة غير مباشرة مفادها أن دعاة المشروع القومي لا يستطيعون تحريك الشارع الكردي نتيجة فقدان الثقة بينهم وبين عامة الناس.
2- لن تأخذ هذه الادارة ايّ اعتبار لردة فعل هذه الاحزاب بعد هذه التجربة في المستقبل عندما تفكر في اتخاذ قرارات مماثلة لقرار رفع اسعار المحروقات.
3- أن ما يثار عبر وسائل الاعلام من قبل مسؤولي هذه الاحزاب إنما هو كلام في الهواء لا يشكل خطراً ملموساً عليهم فيما لو حدث وخاضوا في المستقبل انتخابات ديمقراطية في مواجهة البعض.

Nayf Çibîro

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق