تحليل وحوارات

حمدان العبد : الدولة التركية لا تستهدف الكرد فقط بل تستهدف العرب والسريان في الشمال السوري ونحن مستعدون للحوار مع دمشق

حوار وأعداد ـ أحمد شيخو ـ xeber24.net

خاص ـ قامشلو ـ تجدد تركيا تهديداتها بشكل بشبه يومي ضد مكونات الشعب في الشمال السوري – روج آفاي كُردستان , وضد الشعب الكردي والادارة الذاتية على وجه الخصوص , ويهدد رئيسها رجب طيب أردوغان وجميع وزرائه يومياً بشن عملية عسكرية على شرق الفرات , تحت حجة وذريعة خطورة وحدات حماية الشعب الكردية على أمنها القومي , وذلك بهدف احتلال الاراضي السورية وتغيير ديموغرافيتها.

وصرح المسؤول في الادارة الذاتية ’’ حمدان العبد ’’ أن الإدعاءات التركية بأن مشروع الادارة الذاتية هو مشروع كردي وإنفصالي , عارٌ عن الصحة , وأنما المشروع هو مشروع أخوة الشعوب وليس مشروع كردي كما تدعيه تركيا ’’.

تصريحات ’’ حمدان العبد ’’ نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جاء خلال حوار مع مراسل ’’ خبر24 ’’ تركزت بالدرجة الأولى على التهديدات التركية التي تطلقها يومياً ضد مكونات المنطقة.

وقال العبد ’’ بالنسبة للادعاءات التركية بأن مشروع الإدارة الذاتية هو مشروع كردي انفصالي , هذا غير صحيح , وأنما هو مشروع لأخوة الشعوب وليس , مشروع كردي بحت , وعندما تدعي تركيا بأن هذا المشروع كردي فهي تريد أن تجعل مأخذ على الإدارة الذاتية بأنها كردية انفصالية , وتدعي بأنها إرهابية وتقارنها بالمجموعات التي تدعمها هي في جرابلس والباب وعفرين’’.

وأكد العبد في حديثه بأن ’’ الإدارة الذاتية حاجة ضرورية ويجب ان نعمل عليها ومن خلالها دافع الشعب عن الأرض السورية وطرد الإرهاب , عسكرياً ,هذا الانتصار العظيم بفضل قوات سوريا الديمقراطية والمكونة من كافة مكونات الشعب في شمال وشرق سوريا ’’.

وأشار العبد ’’ المكونات الموجودة في الإدارة الذاتية من الكرد والعرب والسريان والتركمان والشركس واليزيدية , ولأن وجود ديانات وثقافات ولغات تشكل فسيفساء على الأرض السورية ، وقوات سوريا الديمقراطية المتمثلة بكافة مكوناته التي طردت الإرهاب , أنها حاليا تقوم بالخطوة الثانية في محاربة الخلايا النائمة , لكن تركيا عملت مراراً وتكرار على زعزعة الامن والاستقرار وخلق الفتنة بين القوميات ومكونات المنطقة , فلا ننسى التاريخ القديم عندما حارب العثمانيين السريان وقاموا بتهجير الأرمن من تركيا الى سوريا والى الشرق الأوسط’’.

وبشأن المنطقة الآمنة التي يراد إقامتها قال القيادي في الإدارة الذاتية حمدان العبد ’’ بالنسبة للشريط الحدودي التي تدعي فيه تركيا بأنه منطقة أمنة أو ما شابه ذلك , نحن نسميها بأمن الحدود وذلك بأشراف أممي ومن قبل التحالف الدولي نحن لم نعتدي أبداً على الدولة التركية , ولكن هي دائما تعتدي , كما حصل في ” عفرين والباب وجرابلس وإدلب” و تركيا لا تريد شرق الفرات أو غرب الفرات فقط انما تريده من البحر المتوسط إلى كركوك والموصل لإعادة السلطة العثمانية واحتلال واقتطاع هذه الأرض وضمه إلى الدولة العثمانية الجديدة’’.

وأضاف القيادي في الادارة الذاتية ” لنا حق المقاومة عن أرضنا أن اعتدي علينا ونحن جاهزون للمقاومة والدفاع عن أرضنا “.

وأعلن العبد استعدادهم دائما للحوار مع الحكومة السورية قائلا ’’ نحن دائما ندعو للحوار مع الحكومة السورية لأننا جزء من سوريا ولا نتخلى عن سوريا ، كما يدعون اننا انفصاليين , ووحدات حماية الشعب و حزب الاتحاد الديمقراطي بإنها مشروع كردي انفصالي , وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلاً , ولهذا نعلن مجدداً أننا جاهزين للحوار مع دمشق على أن يكون الحوار شفافاً وبناءً وبشرط المحافظة على مكتسباتنا التي قدمناها من أجل تحرير شمال وشرق سوريا من الإرهاب ونحن ومن بداية الأمر ذكرنا لا للتدخل الخارجي , لا للقتال السوري السوري , لا لتقسيم سوريا , نحن جاهزين للحوار على أساس هذه المبادئ وحدة الأرض والشعب وعلى أساس دستور سوري يتساوى فيها الجميع بالحقوق والواجبات’’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق