الأخبار

متزعم بارز في صفوف “جبهة النصرة” يهاجم التنظيم ويكشف المستور

حميد الناصر ـ xeber24.net

هاجم متزعم بارز في تنظيم “جبهة النصرة” المدعو “أبو العبد أشداء” التنظيم المتطرف عن طريق تسجيلاً مصوراً عَبْر قناته الرسمية في “التليغرام” كشف فيه عن الفساد الإداري والمالي داخل التنظيم وتراجُع الشعبية الخاصة به بشكل كبير نتيجة ممارساتها في مناطق الشمال السوري.

ومن جانبه بدأ المتزعم تسجيله بموضوع رضوخ “جبهة النصرة” للتفاهمات الدولية رغم وفرة الإمكانيات الموجودة لديها، كما أكد أنها لم تستطع الدفاع عن مناطق الشمال السوري والقيام بواجبها.

وأضاف “أشداء” لم تعد “جبهة النصرة” مشروع أمة ولا جماعة ولا تيار، بل استُبِدّ بها لشخص وحوَّلوها لحقل تجارب شخصية، أقامت حكومة ومجالس صورية، ومن يخالف رأي المتزعمين يتم تهميشه وتسفيهه وتخوينه ومحاربته.

وأكد “أشداء” أن متزعمي “جبهة النصرة” لم يهتموا خلال المعارك الأخيرة بفتح المحاور القتالية المتعددة، والإكثار من الإغارات، وأهملوا التحصين والتمويه، مضيفاً أنه لم يُنْفَق على ذلك إلا مال يسير من دخل التنظيم الكبير جدّاً.

وأشار المتزعم أن “جبهة النصرة” تحوَّلت لمملكة خاصة، يتحكم فيها أصدقاؤهم وأقرباؤهم، ويسلطونهم على أهم المفاصل الشرعية والأمنية والاقتصادية، مع معاداة أصحاب الكفاءات والخبرات؛ ما أدى لخروج الكثير من الفصائل والمتزعمين منها.

وختم “أشداء” أن “جبهة النصرة” أصبحت مهتمة بجمع المكوس وجباية الضرائب، وأخذ الزكاة، والسيطرة على الممتلكات العامة، واحتكار التجارة، ومصادرة الكثير من دخل المدنيين، كما احتكرت المحروقات، وأنشأت من الأموال العامة محطات الوقود، فتضرر أكثر الناس وجلسوا بلا عمل، كما منعوا المزارعين من تصدير محصولهم وقاسموا الفقراء أرزاقهم.

والجدير ذكره يسيطر تنظيم “جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام حالياً) على حوالي 70% من مساحة إدلب وأريافها، كما وتتلقى دعماً كبيراً من حكومة النظام التركي، فضلاً عن تحكمها بجميع المعابر والموارد في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق