الأخبار

استمرار الاشتباكات والاستهدافات بالاسلحة الثقيلة بين القوات الكردية والفصائل السورية المتطرفة الموالية لتركيا

نازرين صوفي – Xeber24.net

تتواصل الاشتباكات والاستهدافات بشكل يومي بين الفصائل السورية الاسلامية المتطرفة الموالية لتركيا والتي تعتبر الجناح العسكرية للائتلاف السوري المعارض الذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي جزء منه بالاضافة وإلى جانبهم الجيش التركي من طرف والقوات الكُردية من طرف آخر في عدة محاور من ريف حلب الشمالي , وذلك في محاولة من الفصائل التركية خرق هدوء المنطقة وتحقيق تقدم على حساب القوات الكُردية.

وشهدت محاور واقعة في محيط وأطراف بلدة مارع بريف حلب الشمالي، بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، اشتباكات عنيفة متجددة بين القوات الكردية المنتشرة في المنطقة من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، وتركزت الاشتباكات على محوري حربل والشيخ عيسى ترافقت مع استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة , وذلك في إطار الاشتباكات والاستهدافات اليومية بين طرفي القتال بريف حلب, وفقاً للمرصد السوري لحقوق الانسان.

إذ نشر المرصد السوري في الـ 8 من شهر أيلول/ سبتمبر أنه تتواصل الاشتباكات بشكل شبه يومي، وبحدة متفاوتة بين القوات الكردية من جهة والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى على محاور شمال حلب، وفي سياق اندلعت اشتباكات متقطعة بين الطرفين على جبهات المالكية و مرعناز غربي مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، وذلك بعد منتصف ليل السبت – الأحد ، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وتحاول الفصائل السورية المتطرفة الاظهار بانها تحقق الانتصارات بعد هزيمتها وفرارها من جبهات ريفي ادلب وحماة , والاثبات بان تركيا لا تزال تدعمهم ولن تتخلى عنهم , لكن الواقع على الارض يثب عكس ذلك تماماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق