الأخبار الهامة والعاجلةتحليل وحوارات

مجلس سوريا الديمقراطية يرد عبر ’’ خبر24 ’’ على إدعاءات وتهديدات أردوغان ’’ إدارة تركيا للمنطقة الآمنة لا يمكن أن تتحقق ومرفوضة بتاتاً’’

مسد ’’ إدارة تركيا للمنطقة لا يمكن أن نسمح لها و هي تصريحات لأردوغان لا يمكن أن تتحقق بالنسبة لنا مرفوضة بتاتاً’’

حوار واعداد ـ أحمد شيخو ـ xeber24.net

خاص ـ قامشلو ـ تمضي الدولة التركية قدماً بتهديداتها ضد الإدارة الذاتية في مناطق شمال وشرق سوريا , والتي حررتها قوات سوريا الديمقراطية على مر السنوات السبع الماضية , لتنضم الى التحالف الدولي بمشاركة فعالة لتصبح اقوى قوة ووحيدة في المنطقة في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية ’’ داعش ’’ والتي كان أخر قلاعها في منطقة الباغوز في ريف دير الزور الواقعة على الحدود العراقية.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا؛ لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة.

وضمن هذا السياق وللوقوف على مجمل الاحداث الجارية في المنطقة , أجرى مراسل ’’ خبر24 ’’ حواراً مع نائب رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ’’ حكمت حبيب ’’ , تركزت بالدرجة الأولى على التهديدات التركية ومسألة تطبيق خطة الآلية الأمنية ومسألة كتابة الدستور السوري الجديد.

وفي رد على سؤال بأنه بالرغم من ان مجلس سوريا الديمقراطية وقواتها قسد أعلنوا استعدادهم للمساعدة في تطبيق خطة المنطقة الآمنة ولكن الدولة التركية ورئيسها لا يقفون عن تهديداتهم ؟ , قال حبيب ’’ نحن بمجلس سوريا الديمقراطية دائما نبحث عن الحلول التي تحافظ على الانتصارات التي تحققت بدماء الشهداء, والحاق الهزيمة بتنظيم داعش , ونالت قوات سوريا الديمقراطية احترام التحالف الدولي الذي تعاون معه لانه كانت قوات فعالة وقد حافظت هذه القوات على امن واستقرار المنطقة , ابدينا المرونة تجاه الآلية الأمنية حتى تبدد المخاوف المزعومة لدى الدولة التركية التي تدعي بأنها قلقة على أمنها القومي ونحنا ندرك تماما بأنها حجج لدى حكومة العدالة والتنمية حتى نكرس ونؤكد مراوغة حكومة العدالة والتنمية وفضحها أمام المجتمع الدولي’’.

وكشف المسؤول في مجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب خلال حديثه ’’ أن الإدارة الذاتية وافقت على المنطقة الآمنة من أجل الحفاظ على الانتصارات التي تحققت في المنطقة وعدم الدخول في صراعات إقليمية تكون المنطقة ساحة لها, وأن تكون المنطقة الآمنة بعمق 5 كم وعدم إحداث تغيير ديمغرافي في المنطقة وعدم وجود قوات تركية على اراضي الادارة الذاتية , فقط تسيير دوريات مشتركة مع قوات التحالف الدولي كما حصل أول أمس في منطقة تل أبيض وتكون هذه المنطقة بإدارة قيادات المجالس العسكرية التي تم تشكيلها بعد انسحاب وحدات حماية الشعب ونحن في سوريا الديمقراطية لا نقبل أن تكون هناك قواعد للقوات التركية على أراضينا’’.

وأشار حبيب ’’ أن حزب العدالة والتنمية يعاني حالة من الانقسام والتدهور الاقتصادي وسوف يظهر في تلك المرحلة الراهنة حزب أقوى ومنافس لحكومة العدالة والتنمية’’.

ولفت بأن ’’ الخطر مازال قائم ولكننا مستمرون بإقامة مشروعنا الديمقراطي وان حصل أي غزو من الجانب التركي سوف يكون خيارنا هي المقاومة’’.

أما بشأن تصريحات أردوغان بضرورة أن تكون المنطقة الآمنة تحت إدارة تركيا أكد حبيب ’’ بأن إدارة المنطقة بقيادة تركية لا يمكن أن نسمح لها وأنما هي تصريحات من أردوغان لا يمكن أن تتحقق بالنسبة لنا مرفوضة بتاتاً’’.

ونوه حبيب خلال حديثه ’’ بأنه من بداية الأزمة السورية كان الدور الواضح للحكومة التركية , وذلك من خلال فتح حدودها للمجموعات المتشددة والإرهابية وتسهيل دخولهم الى شمال وشرق سوريا ودعمهم الغير محدود لتلك المجموعات الإرهابية ’’.

وتابع قائلا ’’ بعد خسارة تلك المجموعات الإرهابية أمام قواتنا تدخلت تركيا وبشكل واضح وعلني في الملف السوري وذلك باحتلال عدة مناطق ( جرابلس ـ اعزاز ـ الباب) واحتلال منطقة عفرين ، وأيضاً محاربة مشروعنا الديمقراطي من الناحية السياسية والدبلوماسية وذلك من خلال فرض فيتو واستخدام جميع الأوراق من أجل مشاركة مجلس سوريا الديمقراطي والإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا في أي حل دبلوماسي وسياسي’’.

وأكد القيادي في مجلس سوريا الديمقراطية حبيب بأنهم حققوا تقدما في المجال الدبلوماسي وفي مجال العلاقات الخارجية , قائلا ’’ خلال هذا العام لدينا علاقات واسعة لأننا استطعنا من خلال انتصارات قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية توضيح مشروعنا للمجتمع الدولي والتي كانت غائبة عنه بسبب ترويج حكومة العدالة والتنمية يأن هذا المشروع خطر ومشروع تقسيم يهدد الدولة التركية’’.

وأضاف قائلاً ’’ سوف نشارك خلال المرحلة القادمة بأي تسوية لأننا رقم صعب موجود في المعادلة السورية’’.

وبشأن المشاركة في كتابة وصياغة الدستور السوري الجديد قال نائب رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ’’ حكمت حبيب ’’ ’’ حتى هذه اللحظة لاتوجد معالم واضحة لتشكيل هذه اللجنة ولم يتم توجيه دعوة وبشكل رسمي الى مجلس سوريا الديمقراطي والإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا’’.

وأنهى حبيب حديثه بالقول ’’ نحن نرغب أن يكون كتابة الدستور بيد السوريين وأن لا يكون هناك دستور جاهز أو تكتبه روسيا كما كتب بريمر دستور العراق , ونحن نرغب أن يكون هناك دستور توافقي ديمقراطي لا مركزي يحقق طموحات وتطلعات شعبنا في بناء سوريا الديمقراطية اللامركزية , حيث يتساوى فيها الجميع بالحقوق والواجبات من أساسيات حوارنا الاعتراف بالإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا , ونرى بهذا المشروع ومن خلال خارطة الطريق بأنه نواة لحل الأزمة السورية ومشروعنا مشروع وطني ديمقراطي بعيد عن الأجندة الخارجية’’.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق