الأخبار

منظمة حقوقية توثق مقتل شاب تحت التعذيب في سجون “المعارضة السورية” بعفرين

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

أعلن مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا عن ’’ مقتل شاب يدعى “حمادة حسين ابن حنيف” من مدينة عفرين تحت التعذيب في أحد سجون فصائل المعارضة السورية المسلحة المدعومة من تركيا، اليوم الأثنين بحسب ما اكدت عائلته’’.

وقال المركز ’’ كان الشاب حمادة البالغ من العمر 35 عاما تم اعتقاله منذ حوالي 20 يوما من منزله في قرية بليلكو بناحية راجو، مع آخرين من قبل جهاز الشرطة العسكرية بتهمة الانتماء لوحدات حماية الشعب، لكن ذويه أكدوا أنه مدني ولا ينتمي لأي تنظيم سياسي أو عسكري ’’.

وأشار المركز في تقريرها ’’ تأتي هذه الجريمة بعد يومين من مقتل امرأة تدعى حورية محمد بكر ديكو / العمر 75 عام في مدينة عفرين، عقب اعتداء عليها بالضرب من قبل مسلحين قاموا بالسطو على منزلها في حي الأشرفية والذي ينتشر قربه حواجز ومقرات أمنية للجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا والجدير ذكره أن الجيش الوطني السوري يتألف من كتائب ارهابية ومرتزقة تابعة للائتلاف السوري المعارض الذي يشكل المجلس الوطني الكردي جزء منه.’’.

وكشف المركز أيضا بأن ’’ حورية محمد بكر ديكو / العمر 75 عام، كانت قد تعرضت للضرب خلال عملية السطو يوم 25 آب الفائت، فيما قتل زوجها محي الدين أوسو بأداة حادة ’’.

وأضاف المركز ’’ كانت حورية قد تم نقلها للمشفى بعد استياء حالتها نتيجة الضرب المبرح على القفص الصدري مما تسبب بتمزق في جدار الكلى ونزيف مستمر إلى أن فارقت الحياة اليوم 6 سبتمبر 2019’’.

وكشف مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \ Vdc-Nsy\ في تقريره الأخير تزايد معدلات العنف والجريمة وحوادث الاقتتال بين الفصائل، وحدوث المزيد من التفجيرات ضمن مناطق تسيطر عليها القوات التركية شمال سوريا.

التقرير الذي صدر في الأول من تموز \ يوليو رصد الانتهاكات التي جرت منذ اذار 2018 أشار أن: القوات التركية والميليشيات السورية التي تدعمها يواصلون ارتكاب المزيد من الانتهاكات، حيث رصد مقتل 1017 شخص، قتل منهم 30 تحت التعذيب في المعتقلات، فيما وصل عدد المعتقلين الى 5329 شخصا، بينهم بحدود 155 امرأة و120 طفلا، وثق تعرض (645) منهم للتعذيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق