جولة الصحافة

مخابرات الأمن العسكري التابع للنظام السوري تعتقل شخص مقرب من المليشيات الإيرانية في قرية بقرص

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأمن العسكري التابع للنظام السوري عمد إلى اعتقال شخص في قرية بقرص بريف ديرالزور الشرقي وهو أحد السماسرة ممن يعملون لصالح “الحرس الثوري الإيراني” فيما يتعلق بشراء العقارات وهو على تعاون وتنسيق كبير مع قيادي في لواء القدس الإيراني.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 22 من شهر آب الفائت، أن المليشيات الإيرانية المسيطرة على مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، عمدت إلى اعتقال عناصر من مليشيا الدفاع الوطني في المدينة بعد أن رصد كاميرات سرية موضوعة على دراجات نارية يستقلها عناصر من الدفاع الوطني عن مقرات تابعة للإيرانيين، وذلك في إطار التوتر المتصاعد بين الطرفين في المنطقة والحملة الإيرانية للحد من نفوذ مليشيا الدفاع الوطني في الميادين، وكان المرصد السوري نشر في الـ 15 من شهر آب الجاري، أنه يتصاعد التوتر في مدينة الميادين بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، بين الملشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني من جانب، وعناصر الدفاع الوطني والامن العسكري التابع للنظام من جانب آخر، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة أن المليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني عمدت ظهر اليوم الخميس إلى نصب عدد من الحواجز العسكرية على طريق بقرص – الميادين وقامت هذه الحواجز بمنع عبور سيارات تابعة للأمن العسكري وعربات عسكرية تحمل علم النظام ومنعها من دخول مدينة الميادين، كما قامت الملشيات بنصب حواجز داخل مدينة الميادين تقوم بالتدقيق وطلب أوراق المهمات من آليات تابعة لميليشيا الدفاع الوطني والأمن العسكري، فيما نشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر تموز الفائت، أنه تواصل القوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها ترسيخ وتثبيت وجودها ضمن منطقة غرب الفرات بريف محافظة دير الزور، عبر استقطاب مزيد من المقاتلين للتجنيد ضمن صفوفها بالإضافة لإزالة كافة المعوقات التي قد تعكر من صفو سيطرتها الكاملة على المنطقة وخاصة مع وجود مليشيا الدفاع الوطني المدعومة من قبل روسيا، حيث تعمد المليشيات الإيرانية إلى كبح جماح الدفاع الوطني عبر تحجيمه والحد من نفوذه في المنطقة، لعل الحادثة الأخيرة التي شهدتها الميادين خير دليل على ذلك حيث كان المرصد السوري نشر في الـ 24 من شهر تموز الجاري، أن قوة عسكرية تابعة للمليشيات الإيرانية طوقت حاجزاً لمليشيا الدفاع الوطني في شارع الكورنيش بمدينة الميادين في ريف ديرالزور الشرقي، وهذا الحاجز تستخدمه مليشيا الدفاع الوطني بعمليات التهريب ما بين مناطق قسد والنظام عن طريق زوارق مائية، وأضافت المصادر للمرصد السوري أن الإيرانيين طالبوا الدفاع الوطني بالانسحاب من الحاجز بشكل فوري، حيث انسحب العناصر دون أي مقاومة، عقبها انتشار لعناصر المليشيات الإيرانية على الحاجز ورفع العلم الإيراني في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق