الأخبار

“سايف ذي تشيلدرن”: آلاف الأطفال السوريين بإدلب يواجهون خطر عدم الالتحاق بالعام الدراسي

سورخين رسول ـ Xeber24.netـ وكالات

تعد معركة إدلب آخر أكبر معارك النزاع السوري، بعدما منيت الفصائل المعارضة بهزائم متتالية فلم يعد يقتصر تواجدها سوى على محافظة إدلب (شمال غرب) وبعض المناطق المحاذية لها، وعلى ريف حلب الشمالي حيث تنتشر قوات تركية.

و سجّل مراقبون ونشطاء محليون مئات الغارات يوميا ضد المدارس والمستشفيات والمنازل وهي أهداف مدنية محمية بموجب القانون الدولي.

كما برزت مسألة التعليم كإحدى أكبر القضايا الملحة والتي تحتاج إلى حلول عاجلة فهناك ما يقارب الأربعين ألف معلم ومعلمة ضمن الكادر التدريسي يحتاجون إلى رواتب وتنظيم العمل التربوي.

ومع بداية العام الدراسي الجديد أصدرت منظمة أنقذوا الطفولة “سايف ذي تشيلدرن”، اليوم الأربعاء، بيان حذرت من خلاله أن آلاف الأطفال يواجهون خطر عدم الالتحاق بالعام الدراسي الجديد في شمال غرب سوريا نتيجة التصعيد العسكري المستمر في المنطقة منذ أشهر.

وقالت المنظمة في البيان: “أن آلاف الأطفال الذين يفترض أن يبدأوا العام الدراسي الجديد في شمال غرب سوريا قد يكونوا غير قادرين على الالتحاق بمدارسهم”.

و أضافت: أنه من أصل 1193 مدرسة في المنطقة، لا تزال 635 فقط في الخدمة، فيما تضررت 353 أخرى أو تم إخلاؤها، كما تستخدم 205 مدرسة كملاجئ للنازحين.

وأشارت المنظمة إلى أن المدارس المتبقية قادرة على استيعاب “300 ألف من أصل 650 ألف طفل” يبلغون العمر المناسب للدراسة.

كما حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في تقرير نشر في الـ 08 أغسطس 2019 من أن هناك 15 مليون طفل حاليا خارج المدرسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لأسباب من أهمها النزاعات، وأن هذا العدد سيزداد بنحو 5 ملايين في 2030.

وقالت المنظمة في تقريرها إن “هناك 15 مليون طفل وطفلة خارج المدرسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كثير منهم بسبب النزاعات”.

كما دعت إلى استثمار متزايد في مرحلة التعليم الإعدادي وتنمية المهارات وتشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حاليا نزاعات مستمرة منذ سنوات طويلة أبرزها الحرب في سوريا والنزاع في ليبيا واليمن والعراق، والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق