تحليل وحوارات

خاص.. قيادي بـ مجلس سوريا الديمقراطية: اننا نمارس حالة متقدمة من الدبلوماسية الوقائية لحماية مكتسباتنا

قيادي في مجلس سوريا الديمقراطية: نمارس حالة متقدمة من الدبلوماسية الوقائية لحماية مكتسبات إدارة شمال وشرق سوريا

تقرير واعداد: سعاد عبدي – Xeber24.net

لا تزال هناك الكثير من النقاط بشأن “المنطقة الآمنة” على الحدود الشمالية لسوريا , غير واضحة وتحتاج إلى تفسير لها , و لتوضيح تلك النقاط اجرت مراسلة موقعنا “خبر24” , حوراً مع القيادي في مجلس سوريا الديمقراطية “سيهانوك ديبو” الذي أوضح بعض تلك النقاط.

وجاء التوضيح من ديبو بالشكل التالي: “التوصيف الأسلم لما يحدث اللحظة في الجانب الشمالي من الضفة الشرقية للفرات بالمتعلق لما تسميه أنقرة بــ”المنطقة الآمنة” لا نسميها كذلك إنما نسميها بـ”تفاهمات” لن تتأثر بها سلباً مكتسبات شمال سوريا.”

وقال ديبوا لمراسلتنا :”بأن مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا السياسية والعسكرية تمارس أقصى حالات الدبلوماسية الوقائية بهدف عدم توجيه المنطقة إلى حرب يخسر منها الجميع؛ لن تسلم منها تركيا نفسها.

وشدد القيادي الكُردي على أن ما يحدث في شمال شرق سوريا هي دبلوماسية وقائية وحماية المكتسبات المتحققة وإن كانت عناوينها اجراءات ميدانية من قبيل سحب وحدات حماية الشعب وسلاحها الثقيل لمسافة معينة وردم الأنفاق واجراءات أخرى؛ لصالح المجالس العسكرية التي تأسست منذ مدة كما في مثالي: (مجلس سريي كاني (رأس العين) العسكري ومجلس كري سبي تل أبيض العسكري أيضاً) ,ويعتبران في الوقت نفسه جزئي من مؤسسة قوات سوريا الديمقراطية.

واضاف :” هذا الاجراء بحد ذاته وعلى لسان قادة قوات سوريا الديمقراطية بأنها مقاربة مؤسساتية تتماهى مع بنيوية الإدارة الذاتية الديمقراطية التي أساسها أن لا يدير مكونات منطقة ما نفسها بنفسها وحسب إنما تكون بالمسؤولة عن حماية نفسها بنفسها وعن استقرار مناطقها وتحملها لمسؤولياتها.

وتابع :”في ظل التداخل الإقليمي والدولي الكثيف في سماء وأرض سوريا وحالة تشبيك المعقد من الملفات مع الملف السوري المعقد أساساً فإن روسيا وأمريكا تحرصان إبقاء تركيا إلى جانب كلٍّ منهما. في الحقيقة فإن موسكو وواشنطن تبددان تأثير أنقرة في سوريا حتى انحسارها الكامل عنها، وانحسار الجميع عن سوريا أو جعلها دون تأثير لتبقى فقط كل من موسكو وواشنطن القوتين العظميين ربما المكلفتين بإيجاد حل ما على مقاسهما في سوريا. في ظل هذا التداخل أقدمت قوات سوريا –يمكن القول بأنها الخطة باء- في تذليل معترضات التفاهم الأولي الذي أعلن عن عموميته بتفاصيله غير المكتملة وليست الغامضة من أورفا في السادس من أغسطس آب الحالي.”

ولفت ديبو بأنه في العام الماضي توفرت فرصة لاختراق حل الأزمة السورية حينما لبى مجلس سوريا الديمقراطية دعوة السلطة في دمشق إلى الحوار.

ونوه ديبوا بأن تعثر الحوار وقتها لعدم وجود الجديد عند دمشق؛ لقد كان جديدهم بالقديم. لو حدث الاختراق حينها ربما لم نكن أمام هذا التفاهم الأولي واستمرار أردوغان بتهديد اجتياح شمال سوريا وتهديداته العابرة لكل المنطقة، وربما لم تكن موسكو ربما بالمجبرة في إبقاء النقطة التركية التاسعة في مورك. وأمور أخرى تبدو باللحظة الأولى لصالح تركيا لكن لا نعتقد بأن ذلك يكتب له الدوام.

وتابع :”ما يحدث هو المزيد من ضخ التفاهمات التكتيكية في غياب استراتيجية واضحة أو مهيئات قويمة تهيئ الحل الرصين. هذا التوصيف الصحيح لا يعني بأن سبل الحوار قد انتهت. على العكس تماماً كل ما يحدث اليوم تعتبر دواعٍ إضافية لتحقيق حوار جدي ما بين دمشق ومجلس سوريا الديمقراطية وفي الوقت نفسه إعادة هيكلة جذرية لهيئة التفاوض السورية، وعقد مؤتمرات تكون أكثر شاملة للمعارضة الوطنية السورية بالتي يدعو إليها مجلس سوريا الديمقراطية .”

وأشار إلى أنه باستطاعة القاهرة عقد مؤتمر ثالث للمعارضة السورية تحمل مخرجات تلبي التحديات وتعبّر عن مفصلية المرحلة.

وأنهى ديبو كلامه بالقول :”بالرغم من مما تقدم فإنه بإمكاننا القول بأن فرص إنجاح آلية التفاهم ليست فقط لسد الذرائع التركية وتفنيد ادعاءاتها واتهاماتها الباطلة إنما تأتي في عدم تعارض والإدارة الذاتية والتأثير عليها بأنها أفضل الحلول لحل الأزمة السورية وفق مساره السياسي اهتداء بالقرارات الأممية في مقدمتها القرار 2254 , والمرحلة متبدلة غير مستقرة؛ فالمنطقة كلها تتبدل وتتغير والثابت فيها هو المتغير. نعتقد بأن الأوضاع تستمر في ذلك لفترة طويلة.”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق