الأخبار

قيادي كردي يشهد زوراً أمام العالم ضد أهالي عفرين ويبرأ تركيا والفصائل

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

كتب القيادي في حزب اليكيتي الكردستاني ـ سوريا وعضوا الائتلاف السوري المعارض , ’’ عبد الله كدو ’’ بوستاً عبر صفحته على التواصل الاجتماعي الفيسبوك , عن وضع الفصائل السورية في مدينة عفرين , وعن ما تشهده مدينة إدلب وبقية المناطق التي تسيطر عليها الفصائل السورية التابعة للائتلاف , من قصف يومي عنيف من قبل النظام السوري.

ولكن كدو ببوسته هذا تعرض لردة فعل وإنتقادات واسعة من قبل النشطاء الكرد , إضافة الى قيام الكثير من القراء والمتابعين بالسخرية بكدو وبوسته الذي حاول من خلالها تحسين صورة الاحتلال التركي لمدينة عفرين وتحسين صورة الفصائل السورية الذين يقومون بإنتهاكات ضد أهالي عفرين.

القيادي الكردي عبد الله كدو وصف الفصائل السورية في عفرين وإدلب وحماه بالثوريين بينما وصف الكرد الذين ينتقدون أداء هذه الفصائل ’’ بالسوقيين ’’ , مدعياً بأن توجيه الانتقادات إليهم يزرع الحقد ضد الكرد.

https://www.facebook.com/dilshad.gg/posts/2433088336770478

ودافع كدو عن تلك الفصائل في بوسته قائلا ’’ بغض النظر عما يقترفه بعض أعضائها الشواذ من جرائم و موبقات بحق اهلنا في عفرين و غيرها، و أنا كعضو في الائتلاف السوري لا يجوز ان أكذب على الناس و أغرد خارج الائتلاف الذي يعمل ضمنه المجلس الوطني الكردي، إرضاء و مسايرة لبعض السوقيين من الأمّيّين ثقافياً و سياسياً من الكرد، و الإنعزاليين الذين يتعاملون مع السياسة بعاطفية و جهل و لملئ الفراغ، و أحيانا انطلاقا من نزعة التحزب ، ممن كانوا – و ما زالوا – بعيدين عن الحراك السياسي و الثوري الحقيقي، بينما كانت – و لم تزل- حركتنا الوطنية الكردية تخوضه ، أولئك الفيسبوكيين، ذوي الكتابات الركيكة، مِمَْن خرّب الخطاب الموجّه الحاقد و اللامسؤول عقولهم، الخطاب الذي يخوّن و يعادي كل المعارضة السورية السياسية و الجيش الحر و يسخر من شعار تآخي الكرد مع العرب و الآشوريين و التركمان و غيرهم’’.

ووصف كدو النشطاء الكرد الذين يعبرون عن أرائهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي ويدافعون عن حقوق الشعب الكردي المشروعة ’’ بالجيش الألكتروني السوقي والغريزي الببغائي الثرثاء وقال ’’ إن هذا الجيش الالكتروني السوقي و الغريزي الببغائي الثرثار، يتحرش بالسياسة قبل أن يتعلم الكتابة، يرى ان لا ننخرط، ككرد، في الشأن الوطني السوري العام، لدرجة انه يعتبر التضامن مع ضحايا البراميل في ادلب والاهتمام بكل سوريا خروج عن روح الكردايتي، التي يراها لا تتسع لغير الكرد’’.

وقال كدو في نهاية بوسته ’’ نعم هناك جيش حر يقاتل النظام… و إلّا فمن يرابط في جبل الاكراد.. في كبينة منذ شهور و يتصدى للروس و النظام؟’’.

ويحاول القيادي في حزب اليكيتي جناح إبراهيم برو وفؤاد عليكو تبرير الاحتلال التركي لمدينة عفرين والتغطية على إنتهاكات الفصائل بحق المواطنين الكرد في عفرين منذ اليوم الأول التي دخلت تلك الفصائل الى عفرين وحتى اللحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق