شؤون ثقافية

النِّهاياتُ امرأةٌ لا تبطلُ تسريحةُ شَعرِها

النِّهاياتُ امرأةٌ لا تبطلُ تسريحةُ شَعرِها
 
ريتا الحكيم
 
ليس من عادتي أن أهلِّلَ لفرحٍ يقبعُ في أكفانِ النِّسيانِ،
أو أن أعانقَ ماضِيًا يلفظ أنفاسهُ في حضنِ مرآتي المشروخةِ.
أتجاهلُ كلَّ ذلك..
وأستعيضُ عنه ببضعِ خربشاتٍ أدوِّنها على حائطي
ثم أديرُ له ظهري وكأنَّني لم أستند عليه ليلةَ أمس وما سبقَها
وكأنَّني لا أحملُ في روحي جنينًا من برودةِ أوصالِهِ
حماقاتُ الكلامِ ترعرعتْ بيننا،
وتناسلتْ في حناجرِنا إلى أن أصِبنا بالخَرَسِ،
وتَعادَلنا في صمتٍ يلفُّ مقابرَ أحاديثنا.
*
جرعاتٌ مكثَّفةٌ من صدى صوتكَ
كفيلةٌ بتعديلِ مزاجِ اللغةِ بيننا
رغم أنَّني لم أختبر أيَّ سوابقَ شعريَّة
لكنّني أنسِّقُ الكلماتِ على نبضِ القلبِ
أبعثرُها أحيانًا لتبدوَ كلعبةِ بازل
تستغرقُ مئاتٍ من أكاذيبكَ البيضاءَ لإعادةِ تشكيلِها،
أو لأنتقمَ من بعضِ يباسٍ ألمَّ بصُورٍ شعريَّةٍ
اقتبستُها من عطرِكَ حين مرَّرتَ أصابعكَ
على مُنحنياتي.
*
كثيرةٌ وفائضةٌ عن حاجةِ الحزنِ تلك اللحظاتُ التي ندقُّ
فيها أبوابَ القصيدةِ ولا نسمعُ جوابًا.
كثيرةٌ معاصينا على عتباتِها،
تعاقبُنا بصمتِها
وتتشفَّى بنا..
نحن الغائبينَ عن وعي اللغةِ
نطهو آثامَنا على نار حروفِها
نتذوَّقُ ما اقترفتْ أيدينا
ونصرخُ مِنَ اللذةِ والنَّشوةِ
كيف لهذه الحرائق أن تخمدَ..
ونحن نرسمُ خارطةَ القلبِ بتعاسةٍ نستعيرُها
من مفرداتِها؟
نرتدي السَّوادَ؛ فتتوسَّطُ اللغةُ دائرةَ فراغِنا المُغلقةَ
وتلملمُ ابتساماتٍ رسمناها على حوافِّها
وهلوساتٍ ارتأينا أن نُطلقَ سراحَها من مخيِّلتِنا
فالتصقتْ بثوبِها بقعًا داكنةً.
*
أنا امرأة تتذوَّقُ ملحَ الانتظار..
تُحصي محطَّاتِهِ،
وتنحتُ له تماثيلَ فرحٍ خرساءَ
وأنتَ شاعرٌ تصنعُ مِنَ القصائدِ طائراتٍ ورقيَّة
تقولُ الحكايةُ إنَّ كلَّ مَنْ سيمرُّ من هُنا،
يقعُ فريسةَ الغِوايةِ..
العابرونَ على جثَّةِ الوقتِ..
والمُنهكونَ مِنَ الموتِ،
الظامئونَ للضَّوءِ..
ومَن بأحزانِهم يتعَّمدون..
وأنا أقولُ لكلِّ هؤلاء:
لاضيرَ من أكاذيبَ بيضاءَ نضيءُ بها عتمةَ الرُّوحِ
لنتطهَّرَ بنعمةِ الحُبِّ.
*
يمكنني أن أتنصَّلَ من أصابعِ الخوفِ..
من تردُّدهِ حين يرتدي الشَّغفَ قناعًا..
أو حين يمدُّ ليَ لسانَهُ من مرآةِ البداياتِ
متَّكئًا على عجزِ النِّهاياتِ
يمكنكَ أن تدَّعيَ موتًا هادئًا..
وترحلَ،
يمكنكَ أن تقتبسَ من موتي حياةً أخرى
وتخبرَ شقائقَ النعمانِ في حقولي أنَّكَ باقٍ
وأنَّ الأحمرَ على شفتيكَ ليس إلَّا بقايا من دَمي
*
النِّهاياتُ امرأةٌ لا تبطلُ تسريحةُ شَعرِها
وذاك الرَّجُلُ المَنسِيُّ في ذاكرةِ الأيامِ ينبشُ البداياتِ بأظافرِ الرَّحيلِ ليصلَ إليها محمولًا على أكفِّ مجازرِ الغفلةِ.
 
ريتا الحكيم

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق