اخبار العالم

محامو كولن يطالبون مجددا بتحقيق دولي حول مسرحية “الانقلاب”

دارا مراد_Xeber24.net

أصدر محامو الداعية التركي والمقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن، والذي تتهمه أنقرة بأنه العقل المُدبر لمسرحية الانقلاب التي شهدتها تركيا منتصف يوليو 2016، بياناً ردًّا على مطالبات الكتل البرلمانية لأحزاب العدالة والتنمية، والشعب الجمهوري، والحركة القومية، وإيي، للسلطات الأمريكية بتسليم موكلهم.

أردوغان وحزبه العدالة والتنمية، أعلنوا فور مسرحية الانقلاب، أن حركة الخدمة التي يتزعمها كولن، هي من تقف وراءها، بينما طالب كولن بتحقيق دولي حول الواقعة، إلا أن حكومة أنقرة رفضت، فيما أكدت المعارضة أن ذلك الانقلاب المُدبر ما هو إلا ذريعة لتصفية كل ما يعارض أو يظهر فساد العثمانيين الجدد، من العسكريين أو الإعلاميين أو الحقوقيين.

بيان محاميّ كولن، أضاف :”نحن أيضًا نعيد الطلب بإرسال لجنة دولية للتحقيق في حادث الانقلاب والخطف والتعذيب حتى ينتهي بهم المطاف إلى الموت داخل السجون، والدعوة إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لاستعادة العدالة”، وفقا لما نشره موقع “تي 724″، المحامون، طالبوا الكتل البرلمانية بالسعي وراء تحقيق العدالة بمعناها الحقيقي في تركيا، بدلاً من السعي عليها في الولايات المتحدة.

أشار البيان إلى أن كولن عقب مسرحية الانقلاب مباشرة أخبر وسائل الإعلام العالمية بضرورة إجراء تحقيق دولي فيما شهدتها تركيا، قائلاً :”إنه مستعد تسليم نفسه للسلطات في أنقرة إذا ثبت تورطه”، لكن لم تبذل أي محاولة حتى الآن لإجراء التحقيقات بما فيهم الكتل البرلمانية الذين يطالبون الآن واشنطن بتسليم موكلهم.

واستغرب المحامون من انضمام حزب الشعب الجمهوري إلى صف حكومة أردوغان في قضية مسرحية 15 يوليو التي وصفها في أكثر من مرة بـ “الانقلاب المدبر”، مشيرين إلى التقرير البرلماني الذي أصدره الحزب المعارض عن تلك الليلة.

محامو كولن، تابعوا في بيانهم، :”حزب المعارضة قال وقتها إن لجنة التحقيق البرلمانية في الانقلاب عملت على إعداد تقرير بشكل يساند سيناريو قصر أردوغان”، مؤكداً وقتها أنه سيبذل قصارى جهوده لكشف الحقيقة بدلاً من تلك الحكايات.

أكدوا أنهم ينتظرون من حزب الشعب الجمهوري المعارض، أن يحقق وعده ويكشف الحقائق كما ينبغي.

الكتل البرلمانية للحزب الحاكم والمعارضة التركية دعت، الجمعة الماضي، الولايات المتحدة لاتخاذ الخطوات اللازمة لتسليم فتح الله كولن إلى أنقرة، وفقا لوكالة الأناضول.

مثّل الأحزاب التركية في البيان المشترك كل من، محمد موش، نائب رئيس كتلة “العدالة والتنمية”، وأنغين أوزكوج، نائب رئيس الكتلة النيابية لـ”الشعب الجمهوري”، وأركان أكشاي، نائب رئيس كتلة “الحركة القومية”، ولطفي توركان، نائب رئيس كتلة حزب “إيي”.

وجاء في نص البيان :”ما زال كولن يدير المنظمة الإرهابية من الولايات المتحدة ويواصل نشر أفكاره المنحرفة باستخدام أساليب منظمات إرهابية كداعش والقاعدة”، البيان، اعتبر أن عدم اتخاذ السلطات الأمريكية إجراءات تجاه المنظمة وزعيمها، يؤثر بشكل سلبي على أواصر الثقة بين تركيا والولايات المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق