اخبار العالم

محامو كولن يطالبون مجددا بتحقيق دولي حول مسرحية “الانقلاب”

دارا مراد_Xeber24.net

أصدر محامو الداعية التركي والمقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن، والذي تتهمه أنقرة بأنه العقل المُدبر لمسرحية الانقلاب التي شهدتها تركيا منتصف يوليو 2016، بياناً ردًّا على مطالبات الكتل البرلمانية لأحزاب العدالة والتنمية، والشعب الجمهوري، والحركة القومية، وإيي، للسلطات الأمريكية بتسليم موكلهم.

أردوغان وحزبه العدالة والتنمية، أعلنوا فور مسرحية الانقلاب، أن حركة الخدمة التي يتزعمها كولن، هي من تقف وراءها، بينما طالب كولن بتحقيق دولي حول الواقعة، إلا أن حكومة أنقرة رفضت، فيما أكدت المعارضة أن ذلك الانقلاب المُدبر ما هو إلا ذريعة لتصفية كل ما يعارض أو يظهر فساد العثمانيين الجدد، من العسكريين أو الإعلاميين أو الحقوقيين.

بيان محاميّ كولن، أضاف :”نحن أيضًا نعيد الطلب بإرسال لجنة دولية للتحقيق في حادث الانقلاب والخطف والتعذيب حتى ينتهي بهم المطاف إلى الموت داخل السجون، والدعوة إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لاستعادة العدالة”، وفقا لما نشره موقع “تي 724″، المحامون، طالبوا الكتل البرلمانية بالسعي وراء تحقيق العدالة بمعناها الحقيقي في تركيا، بدلاً من السعي عليها في الولايات المتحدة.

أشار البيان إلى أن كولن عقب مسرحية الانقلاب مباشرة أخبر وسائل الإعلام العالمية بضرورة إجراء تحقيق دولي فيما شهدتها تركيا، قائلاً :”إنه مستعد تسليم نفسه للسلطات في أنقرة إذا ثبت تورطه”، لكن لم تبذل أي محاولة حتى الآن لإجراء التحقيقات بما فيهم الكتل البرلمانية الذين يطالبون الآن واشنطن بتسليم موكلهم.

واستغرب المحامون من انضمام حزب الشعب الجمهوري إلى صف حكومة أردوغان في قضية مسرحية 15 يوليو التي وصفها في أكثر من مرة بـ “الانقلاب المدبر”، مشيرين إلى التقرير البرلماني الذي أصدره الحزب المعارض عن تلك الليلة.

محامو كولن، تابعوا في بيانهم، :”حزب المعارضة قال وقتها إن لجنة التحقيق البرلمانية في الانقلاب عملت على إعداد تقرير بشكل يساند سيناريو قصر أردوغان”، مؤكداً وقتها أنه سيبذل قصارى جهوده لكشف الحقيقة بدلاً من تلك الحكايات.

أكدوا أنهم ينتظرون من حزب الشعب الجمهوري المعارض، أن يحقق وعده ويكشف الحقائق كما ينبغي.

الكتل البرلمانية للحزب الحاكم والمعارضة التركية دعت، الجمعة الماضي، الولايات المتحدة لاتخاذ الخطوات اللازمة لتسليم فتح الله كولن إلى أنقرة، وفقا لوكالة الأناضول.

مثّل الأحزاب التركية في البيان المشترك كل من، محمد موش، نائب رئيس كتلة “العدالة والتنمية”، وأنغين أوزكوج، نائب رئيس الكتلة النيابية لـ”الشعب الجمهوري”، وأركان أكشاي، نائب رئيس كتلة “الحركة القومية”، ولطفي توركان، نائب رئيس كتلة حزب “إيي”.

وجاء في نص البيان :”ما زال كولن يدير المنظمة الإرهابية من الولايات المتحدة ويواصل نشر أفكاره المنحرفة باستخدام أساليب منظمات إرهابية كداعش والقاعدة”، البيان، اعتبر أن عدم اتخاذ السلطات الأمريكية إجراءات تجاه المنظمة وزعيمها، يؤثر بشكل سلبي على أواصر الثقة بين تركيا والولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق