الأخبار الهامة والعاجلة

الــQSD تكشف معالم منطقة “الآلية الأمنية ” على الحدود والقوات التي ستحل محل وحدات حماية الشعب والمرأة

نازرين صوفي – Xeber24.net

ستحل القوات المحلية التي تم تشكيلها مؤخراً ضمن مجالس عسكرية محل وحدات حماية المرأة و وحدات حماية الشعب في المنطقة التي تعمل امريكا على تشكيلها على الحدود بين روج آفاي كُردستان وتركيا بعمق 5 كلم.

وفي هذا السياق أشار أحد قادة قوات سوريا الديمقراطية “حسن قامشلو “بأن المجالس العسكرية للمناطق ستحل مكان وحدات حماية الشعب والمرأة على الحدود.

يستمر الاجتماع السنوي لقادة التشكيلات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في مقر قيادة قسد بمدينة الحسكة.

المجالس العسكرية للمناطق ستحل مكان وحدات حماية الشعب والمرأة بعمق 5 كم

حسن قامشلو أحد قادة قوات سوريا الديمقراطية ويشارك في الاجتماع السنوي أفاد لوكالة هاوار بأنه “اليوم ستحل المجالس العسكرية للمناطق مكان وحدات حماية الشعب والمرأة على الحدود في منطقتي سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض بعمق 5 كم”.

نعمل على إنجاز المرحلة الأخيرة للوصول إلى التشكيلة النهائية لـ قسد

حسن قامشلو أوضح بأن قسد تجاوزت مرحلة مهمة، وقال في هذا السياق “خلال السنوات الماضية كان هناك نواقص، ولم نستطع وضع الشكل الجديد لقوات سوريا الديمقراطية، وبعد هزيمة داعش، سنحت لنا الفرصة لصياغة الشكل الجديد لقوات سوريا الديمقراطية. لقد تم تأسيس مجالس المدن والمناطق. إن قوات سوريا الديمقراطية بجميع تشكيلاتها والقوى المنضوية تحت سقفها، تعمل على إنجاز المرحلة الأخيرة من إعادة التنظيم والتشكيل وإعداد النظام الداخلي للوصول إلى التشكيلة النهائية”.

وقال حسن قامشلو إن الدولة التركية تسعى إلى ارتكاب مجازر الإبادة في مناطق شمال وشرق سوريا، كما فعلت في عفرين، وأضاف “هناك خطر كبير علينا من قبل الدولة التركية، إننا في قوات سوريا الديمقراطية مع الحوار والمفاوضات. وسنبذل كل ما بوسعنا ونؤدي كل المسؤوليات التي تترتب علينا فيما يتعلق بحل الأزمة، ونأمل أن يعملوا هم أيضاً من أجل الحل”.

ونوّه حسن قامشلو إلى أن تشكيل المجالس العسكرية هي آلية من أجل حماية المنطقة “نحن نستند بشكل أساسي إلى ثقة الشعب، المجالس العسكرية على الحدود، ووجود القوات الدولية هي آلية ضمانة للحد من هجمات الدولة التركية”.

المجالس المحلية ستنتشر على طول الحدود بدلاً عن وحدات حماية الشعب والمرأة

وأكّد القيادي حسن قامشلو أن المجالس المحلية ستبدأ بالانتشار على الحدود، وأضاف “المجالس العسكرية التي تم تأسيسها في المناطق ستبدأ بالتمركز والانتشار على الحدود بدلاً من وحدات حماية الشعب والمرأة. في الوقت الحالي سوف تتمركز هذه المجالس على الحدود بعمق 5 كم بمحاذاة مناطق كري سبي وسري كانيه”.

وأشار حس قامشلو إلى أنهم يسعون إلى ضمان حماية الحدود على طول مناطق شمال وشرق سوريا “نسعى إلى ضمان عدم حدوث أي هجوم. نسعى إلى حماية حدودنا من هجمات الدولة التركية، لا يحق للدولة التركية احتلال هذه المناطق”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق