جولة الصحافة

ضربة لأردوغان.. خان شيخون تضع تركيا في مرمى النيران

حتى الآن تثبت التطورات العسكرية الأخيرة في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب شمالي سوريا، مدى ضآلة حجم النفوذ الذي اكتسبته أنقرة لدى موسكو، بعد ترحيب المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين)، دميتري بيسكوف، الخميس، بسيطرة القوات السورية.

وفي تصريح أدلى به من العاصمة موسكو، قال بيسكوف: “بالطبع، يمكن الترحيب بهذه الانتصارات”، مشيرا إلى تأكيدات سابقة بشأن مواصلة الحرب ضد من سماهم بـ”الإرهابيين” في جميع المناطق السورية.

وكانت روسيا وإيران وتركيا اتفقت، في 2017، على إقامة 4 “مناطق لخفض التصعيد” لوقف القتال بين قوات الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة.

ولدى تركيا التي تدعم بعض فصائل المعارضة السورية قوات منتشرة في 12 موقع مراقبة عسكريا في أنحاء محافظة إدلب بموجب الاتفاق.

 لكن هذا الاتفاق يتداعى بعد استعادة القوات الحكومية السورية ثلاثا من تلك المناطق وتتقدم الآن في الرابعة، بينما أنقرة ظلت في موقف المتفرج.

ويوجه انهيار الاتفاق ضربة كبيرة للرئيس رجب طيب أردوغان، الذي اعتمد على روسيا في السنوات القليلة الماضية، لكنه لم ينجح فيما يبدو على الحد من دعم موسكو لهجوم الجيش السوري.

أخبار ذات صلة

مسؤول أميركي: عرض بيع نظام باتريوت لتركيا انتهى

فبهذا التقدم، عزل الجيش السوري المتمركز في الشمال الغربي من البلاد موقعا عسكريا تركيا في عمق الأراضي السورية. فاقتحام القوات السورية بلدة خان شيخون، عزل بالفعل القوات التركية في موقع عسكري قرب بلدة مورك ،على بعد 70 كيلومترا داخل سوريا.

كما عرقلت ضربة جوية رتلا عسكريا أرسلته تركيا، الاثنين الماضي، لإعادة تزويد موقع مورك بالعدة والعتاد.

وتعليقا على كل هذه التطورات، قال إبراهيم كالين المتحدث باسم أردوغان بعد اجتماع للحكومة، الأربعاء: “الوضع هناك بالغ الحساسية”.

وبحسب ما نقلت صحيفة “أحوال تركية”، فقد شكت أنقرة من استمرار الضربات الجوية السورية والروسية في المنطقة، بينما ضافت موسكو ذرعا مما تراه تقاعس تركيا عن منع الجهاديين من جبهة النصرة السابقة من السيطرة على معظم إدلب.

وتقول روسيا إن المقاتلين في محافظتي إدلب وحماة يشكلون تهديدا لقاعدتها الجوية في حميميم، على بعد أقل من 40 كيلومترا إلى الغرب.

المصدر: سكاي نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق