الأخبار

نساء داعش يهاجمون قوات الآساييش في “دويلة الهول”

نازرين صوفي – Xeber24.net

قال المرصد السوري لحقوق الانسان بأن عدد من نساء عناصر تنظيم داعش اقدمت على مهاجمة عناصر من قوات الاساييش في مخيم الهول بالحجارة بعد مشادة كلامية تقدمت نسوة داعش على استفزاز عناصر الاساييش من خلالها.

وقال المرصد بأنه رصد مشاجرة جديدة في مخيم الهول شمال شرق الحسكة، بين نسوة تنظيم داعش وقوى الأمن الداخلي “الأسايش”، حيث أقدمت نساء عدة من عوائل التنظيم على رمي حجارة على عناصر الأسايش في المخيم بعد مشادة كلامية بين الطرفين، فيما أصيب عنصر من الأسايش بكسر في يده بينما جرى اعتقال 4 نساء من عوائل التنظيم.

واشار المرصد بأن ذلك يأتي في إطار الحوادث المشابهة التي باتت تتكرر بشكل شبه يومي في “دويلة الهول”، وسط صمت دولي متواصل تجاه ما يدور في الوقت الذي بات من الضروري العمل على إعادة تأهيل الأطفال وطرد أفكار التنظيم الذي من الممكن أن تغرس في عقولهم منذ الصغر.

ويتواجد في مخيم الهول الآلاف من نسوة واطفال تنظيم داعش ويعتبرون قنابل موقوتة قد تنفجر في اي لحظة ويشكلون خطراً كبيراً على المجتمع الدولي.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 5 من شهر آب الجاري، تقريراً مفصلاً عن مخيم الهول، جاء فيه، رغم انتهاء المرحلة العسكرية في دحر تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي، فإن المعركة لم تنته بعد.. هكذا بات يدرك الجميع في ظل تفاقم الأزمات الناتجة عن سيطرة التنظيم لما يقرب من 4 سنوات على أراضٍ شاسعة في سوريا والعراق، ولعل أبرز تلك الأزمات الناتجة عن وجود تنظيم الدولة، هي العوائل والأطفال التي خلفها عناصر التنظيم ورائهم، وخصوصا بعد انتهاء المعركة الأخيرة في شمال شرق سوريا معركة “الباغوز”.

وتتمثل تلك الأزمة تحديدا في مخيم “الهول” الواقع في جنوب شرق الحسكة، والذي تحول إلى “دويلة” صغيرة لتنظيم الدولة الإسلامية أو على الأقل لعوائل التنظيم، حيث يضم ذلك المخيم –وفقا لمعلومات وإحصاءات المرصد السوري لحقوق الإنسان- ما لا يقل عن 70422 شخص غالبيتهم من عوائل التنظيم، هم 8552 عائلة عراقية يبلغ عدد أفرادها 30774 شخص، و8334 عائلة سورية يبلغ تعداد أفرادها 29484 شخص، في حين أن البقية –وهم 10146 شخص- يحملون جنسيات أوروبية وآسيوية وإفريقية وجنسيات أخرى، ضمن 3038 عائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق