جولة الصحافة

المرصد السوري لحقوق الإنسان يطالب مجلس الأمن الدولي والمنظمات المعنية بالمساءلة الدولية بالتحقيق بعلاقة العقيد عبد الجبارالعكيدي بتنظيم الدولة الإسلامية.

دعا المرصد السوري لحقوق الإنسان المنظمات الدولية المعنية بالمساءلة الدولية، بفتح التحقيقات اللازمة، بشأن علاقة العقيد عبد الجبار العكيدي بتنظيم الدولية الإسلامية، الذي تربطه به علاقات انعكست تداعياتها على الثورة السورية وما آلت إليه الآن، معتبراً – أي المرصد- أنّ تنظيم الدولة الإسلامية هو تنظيم إرهابي مصنف في قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، التي اعتبرت الإرهاب جريمة دولية منظمة، وحضت على مساءلة ومعاقبة كل من يتعاون أو يؤيد أو يدعم أو يؤمن الملاذات الآمنة للجماعات الإرهابية.، وبخاصة القرار 1373 لعام 2001، الصادر عن مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، حيث أكد القرار على القرارين 1269 المؤرخ 19 أكتوبر 1999 والقرار 1368 تاريخ 12 سبتمبر 2001، والقرار 1368، بشأن تصميمه على منع جميع الأعمال الإرهابية، أو تلك التي من شانها أن تشكل تهديدًا للسلام والأمن الدوليين، والتي تزيد من الأعمال الإرهابية مثل التعصب أو التطرف، في مناطق مختلفة من العالم، داعياً المجتمع الدولي بضرورة إكمال التعاون الدولي بشأن التدابير الإضافية، التي تتخذها الدول لمنع، ووقف تمويل أي أعمال إرهابية أو الإعداد لها، في أراضيها بجميع الوسائل القانونية. والتأكيد على قرار مجلس الأمن الدولي 1189 تاريخ 13 أغسطس 1998، ومفاده أنه من واجب كل دولة عضو أن تمتنع عن تنظيم أي أعمال إرهابية في دولة أخرى، أو التحريض عليها أو المساعدة، أو المشاركة فيها، أو قبول أنشطة منظمة في أراضيها بهدف ارتكاب تلك الأعمال.

ويؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ الفيديوهات والتصريحات التي أطلقها على العلن، العقيد عبد الجبار العكيدي، تتعارض بشكل واضح ولا لبس فيه مع نص المادة 2 من القرار الملزم لمجلس الأمن الدولي، الذي نص بالحرف ” الامتناع عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم، الصريح أو الضمني، إلى الكيانات أو الأشخاص الضالعين في الأعمال الإرهابية، ويشمل ذلك وضع حد لعملية تجنيد أعضاء الجماعات الإرهابية”،حيث حددت الفقرة (ج) توصيف الإرهابيين لكل من يقوم بتوفير الملاذ الآمن لمن يمولون الأعمال الإرهابية، أو يدبرونها، أو يدعمونها، أو ييسرون أو يرتكبون الأعمال الإرهابية، استناداً لنص الفقرة (د) من القرار ذاته. كما تتعارض تصريحات العكيدي ومن يقف وراءه من المخابرات التركية مع الفقرة (ز) من القرار ذاته، التي دعت إلى ” منع تحركات الإرهابيين أو الجماعات الإرهابية عن طريق فرض ضوابط فعالة على الحدود وعلى إصدار أوراق إثبات الهوية ووثائق السفر وباتخاذ تدابير لمنع تزوير وتزييف أوراق إثبات الهوية ووثائق السفر أو انتحال شخصية حامليها”.

وتتحدد المسؤولية الجنائية للعقيد عبد الجبار العكيدي من خلال اعترافاته أمام وسائل الإعلام، استناداً للبند 1 الفقرة ( ج) من القرار 1373 الصادر من مجلس الأمن الدولي بشأن مكافحة الإرهاب، ومحاسبة داعمية ومؤيديه، حيث ذكرت الفقرة آنفة الذكر الأعمال الإرهابية بالتحديد من قبل أولئك الذين ” يشاركون في ارتكابها أو يسهلون ارتكابها، أو لكيانات يمتلكها أو يتحكم فيها بصورة مباشرة أو غير مباشرة هؤلاء الأشخاص، أو لأشخاص وكيانات تعمل لحساب هؤلاء الأشخاص والكيانات، أو بتوجيه منهم”. حيث دعا القرار إلى عدم الاعتراف بالادعاءات بوجود بواعث سياسية كأسباب لرفض طلبات تسليم الإرهابيين المشتبه بهم.

وانطلاقاً من الوثائق الدامغة التي بين يدي المرصد السوري لحقوق الأنسان، التي تثبت تورط المدعو عبد الجبار العكيدي في عمليات التعاون، والتأييد، والتمويل، وتأمين الملاذات الآمنة لما يعرف بـ ” تنظيم الدولة الإسلامية”، الذي ارتكب الكثير من جرائم الإبادة الجماعية. وبالتالي ترتيب المسؤولية الجنائية الدولية بسبب تعاونه مع التنظيم المتطرف استناداً للقانون الدولي العام وقواعده الإجرائية، التي نصت على اعتبار جرائم الإرهاب وجرائم الإبادة الجماعية غير ذات أثر رجعي، كونها قواعد آمرة وملزمة لجميع دول العالم.

يذكر أنّ العقيد عبد الجبار العكيدي كان قد ظهر إلى جانب أبو جندل القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية في مطار منيغ العسكري، واصفاً علاقته مع تنظيم الدولة بـ ” المهاجرين والأنصار”، كما ظهر في أحد الحوارات التلفزيونية مشيداً بدور التنظيم في الثورة السورية.http://www.syriahr.com/wp-content/uploads/2019/08/videoplayback.mp4?_=1

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق