الأخبار

ترامب يهدد الدول الأوروبية بإرسال الدواعش المعتقلين لدى الإدارة الذاتية بشمال شرق سوريا _روج آفا إليهم

نازرين صوفي – Xeber24.net

فيما تتقاعس الدول الاوروبية من تحملها لمسؤوليتها تجاه مواطنيها الدواعش المعتقلين لدى الادراة الذاتية بشمال شرق سوريا – روج آفاي كُردستان , رغم مناشدات الادارة الذاتية للدول التي يحمل مواطنوها جنسياتها , هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، الدول الأوروبية بتسليمها عناصر “داعش” المعتقلين لدى الادارة الذاتية الذين يحملون جنسياتها، في حال لم ترغب بعض الدول باستعادتهم.

وأبلغ ترامب، الصحفيين في البيت الأبيض: “إذا لم تستعد أوروبا عناصر داعش المعتقلين فسنضطر لتسليمهم للدول التي قدموا منها مثل ألمانيا وفرنسا”.

وقال ترامب، اليوم الأربعاء “ألقينا القبض على الآلاف من عناصر داعش، ويجب أن يعودوا لبلدانهم وإن لم تستردهم بلدانهم فسوف أطلق سراحهم وأتركهم وشأنهم”، متابعا “نحن ألقينا القبض عليهم والآلاف في حوزتنا والآن الدول الحليفة تقول إنها لا تريدهم”​​​.

وأضاف ترامب “هؤلاء جاؤوا من بلدان مثل ألمانيا وفرنسا وغيرها ونحن أخبرناهم بأن عليهم أن يأخذوا السجناء، لأن الولايات المتحدة لن تأخذهم لغوانتانامو، وتدفع أموالا لذلك”.

وفي فبراير الماضي، طالب الرئيس الأميركي بريطانيا وفرنسا وألمانيا، ودولا أوروبية أخرى، بالسماح بعودة أكثر من 800 من مسلحي داعش، يحملون جنسيات أوروبية، ممن اعتُقلوا في سوريا، من قبل التحالف الدولي, وفقاً لسكاي نيوز.

وردت فرنسا، آنذاك، على مطالب ترامب بالقول إن بلادها لن تتخذ أي إجراء في الوقت الحالي، وستعيد المقاتلين على أساس مبدأ “كل حالة على حدة”.

وتعتقل الادارة الذاتية آلاف الدواعش في سجونها وترفض دولهم استقبالهم , ويشكلون عبء كبير على الادارة الذاتية , بالاضافة إلى آلاف نساء داعش المتواجدات في مخيمات الادارة الذاتية ويعتبرون قنابل موقتة.

كما ذكرت ألمانيا أنها لا يمكن أن تستعيد مقاتلي التنظيم إلا بعد زيارات قنصلية.

وأشار ترامب للصحفيين بأنه يتعين في مرحلة ما على دول مثل أفغانستان والعراق خوض معاركها مع التنظيم الإرهابي، مضيفا “كما يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال داعش، مثل روسيا وباكستان وإيران”، وفق ما نقلت “رويترز”.

ويأتي تصريح ترامب بعد صدور عدة تحذيرات من جهات رسمية بشأن عودة نشاط تنظيم داعش.

وكانت الخارجية الأميركية حذرت من المعطى نفسه، حين قالت إن التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق أعادت بناء نفسها “كما كانت في السابق”، وفقا لتقرير نشرته وكالة “بلومبرغ”.

وبعدها، حذر رئيس المخابرات الوطنية الأمريكية، دان كوتس، من أن آلاف المقاتلين كانوا مختبئين تحت الأرض لإعادة تجميع صفوفهم.

وفي يونيو الماضي، نشر مركز دراسات الحرب بواشنطن تقريرا قال فيه إن “داعش” لا يزال يحتفظ بشبكة مالية عالمية تمول عودته، وتمكنه من إعادة هيكلة عملياته للعودة.

وكان قد نشر تنظيم داعش مؤخراً مقطع مصور هدد فيه بشن هجمات على القوات الكُردية والتحالف الدولي في شمال شرق سوريا.

وشهدت مناطق الادارة الذاتية عدد من التفجيرات الارهابية في الايام القليلة الماضية تبن تنظيم داعش عدد منها , واعتقلت القوى الامنية بعض الخلايا ممن شنوا هجمات في قامشلو والرقة ودير الزور.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق