الأخبار

شركاء أردوغان سابقاً: قرار إقالة 3 رؤساء بلديات أكراد منافي لأسس الديمقراطيّة والقانون

جيلان علي – xeber24.net

قامت حكومة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعزل 3 من رؤساء البلديات المنتخبين في شرق وجنوب البلاد، واستخدمت “الإجراءات القمعية” التي اتخذتها السلطات التركية بحجة مكافحة الإرهاب, واستخدمت قوات الأمن التركية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق احتجاجات خرجت أمس الثلاثاء في ديار بكر جنوب شرقي البلاد، واعتقلت 8 أشخاص، كما سبق أن اعتقلت 7 أشخاص الليلة قبل الماضية في ميدان تقسيم في إسطنبول، في احتجاجات للسبب ذاته.

وفي هذا السياق أحدث قرار إقالة رؤساء بلديات 3 مدن كُرديّة كبرى ردود فعل سلبيّة لدى كبار دبلوماسيي تركيا, واعتبر عدد من السياسيين الأتراك قرار إقالة رؤساء بلديات كل من “آمد، ماردين، ووان” منافي لأسس الديمقراطيّة وللقانون.

وقال الشريك السابق لأردوغان والسياسي التركي والرئيس الحادي عشر للجمهوريّة التركيّة عبد الله غول في تغريدة له على تويتر “إقالة رؤساء البلديات المنتخبين حديثاً لم يكن صحيحاً بالنسبة لديمقراطيتنا”.

من جهته اعتبر السياسي التركي الشهير محرم إينجه قرار الإقالة غير قانوني، وقال في تغريدة له على حسابه في تويتر “أنّ إقالة رؤساء بلديات ديار بكر وماردين ووان من قبل وزارة الداخليّة ليس له أي أساس قانوني”.

كما أضاف إينجه “إذا كان هناك دليل قانوني واضح على الاتهامات المنسوبة إلى رؤساء البلديات، فإن القضاء المستقل يستوفي هذا الشرط”.

وفي السياق ذاته غرد رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو، على تويتر معتبراً الإقالة انتهاكاً للديمقراطيّة حيث قال “أنّ إقالة رؤساء بلديات ماردين وديار بكر ووان بمدخرات إداريّة يمثل انتهاكاً لروح النظام الديمقراطي”.

موضحاً “أنّ الفصل بين من يأتي بالانتخاب هو شرط لمبدأ الإدارة الوطنيّة”.

والجدير بالذكر هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قبل الانتخابات المحلية في مارس بعزل رؤساء البلديات المنتمين لحزب الشعوب الديمقراطي، إذا ما وُجهت لهم اتهامات بأنهم على صلة بالإرهاب حتى إذا ما فازوا في الانتخابات.

وفي عام 2016، عزلت السلطات العشرات من رؤساء البلديات المنتمين لحزب الشعوب الديمقراطي جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية، بعد عامين من فوزهم في انتخابات 2014 وعيّنت مكانهم أشخاصاً من حزب العدالة والتنمية الحاكم، كأوصياء، بزعم وجود صلات بين حزب الشعوب وحزب العمال الكردستاني بحسب ما تدعي الحكومة التركية, وسُجن قرابة 100 من رؤساء البلديات وآلاف من أعضاء الحزب في حملة أثارت قلق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق