راي اخر

كاتب مصري: القصف التركي هو للتخفيف عن داعش

كاتب مصري: القصف التركي هو للتخفيف عن داعش

أكد الكاتب والمفكر المصري رئيس مركز الدراسات الكردية في القاهرة السيد عبد الفتاح علي، أن الهدف من العدوان التركي المتزامن على روج آفا وشنكال، هدفه إعاقة انتصار قوات سوريا الديمقراطية وتخفيف العبء عن مرتزقة داعش.

وقصفت الطائرات الحربية لجيش الاحتلال التركي، مناطق في ديرك بروج آفا ومناطق في شنكال في حوالي الساعة 02:30 من فجر اليوم.

واعتبرعبد الفتاح علي أن القصف هو تمهيد لعمليات عسكرية تركية “بالطبع في البداية ندين هذا القصف التركي لمناطق في شمال سوريا وسنجار ولكن هذا القصف كنت اتوقعه لأن تركيا قبل فترة أعلنت مرارا وتكرار أنها لن تسمح بتواجد لقوات حزب العمال أو وحدات حماية الشعب في شنكال وبالتالي هي نفذت تهديداتها أو تصريحاتها التي جاءت على لسان عدد من القيادات السياسية والعسكرية التركية وبالتالي فهذا القصف كان متوقعا في هذا التوقيت وأعتقد أن القصف قد يكون تمهيدا لعمليات أو عملية عسكرية يشنها الجيش التركي في مناطق سنجار”.

وأكد الكاتب المصري أن الهدف من هذا القصف التركي هو إعطاء الفرصة لمرتزقة داعش لتنظيم صفوفه ولتخفيف العبء عنه” طبعا الهدف من هذا القصف ومن هذه العملية التي أتوقع أنها قريبا ستبدأ هي محاولة عرقلة تقدم القوات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي أو وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية والانتصارات التي تحققها ضد تنظيم داعش الإرهابي في شمال سوريا وبالتالي تركيا لا تريد ان تتواصل هذه الانتصارات وتريد أن تعرقلها بشكل سريع بالطبع الانتصارات التي حققها الكرد في شمال سوريا تثير غضب ومخاوف النظام التركي وبالتالي هي تريد أن تعرقل هذه الانتصارات أيضا تريد ربما أن تعطي فرصة لصرف الأنظار عن العمليات العسكرية الكردية لمناطق تنظيم داعش الإرهابي هي تحاول ان تخفف الحملات العسكرية الكردية على تنظيم داعش ربما تريد ان تعطي الفرصة لتنظيم داعش لتنظيم صفوفه او الهروب من المناطق التي تحاصره فيها قوات سوريا الديمقراطية أو القوات الكردية وهذا يرجع إلى العلاقة بين الأتراك وبين تنظيم داعش”.

واستهجن الكاتب صمت القوى الكبرى والتحالف الدولي حيال هذا القصف التركي “في الحقيقة كان غريبا صمت قوات التحالف عن قصف مناطق شمال سوريا وشنكال. رغم أن هذا القصف يأتي في وقت تتعاون فيه بشدة مع قوات سوريا الديمقراطية وق س د أثبتت على الأرض أنها القوة الأكثر فاعلية في الحرب ضد داعش”.

وبالتالي هذا موقف مستهجن من قبل قوات التحالف الدولي والقوى الكبرى كيف تطلب مساعدة قوات سوريا الديمقراطية وتستفيد بشدة من انتصاراتها ضد داعش في نفس الوقت تصمت على القصف التركي للمواقع التابعة لحزب العمال ولوحدات حماية الشعب”.

وربط الكاتب بين صمت التحالف والمصالح التي تربطها بتركيا “لا أعتقد أن هذا غريب على قوات التحالف الدولي لأنها تتعامل بمصلحة وهي أيضا لديها بعض الاعتبارات وبعض المصالح مع تركيا وتركيا تستغل هذه الأمور في تنفيذ مخططاتها لكن في النهاية أنا على ثقة بأن قوات سوريا الديمقراطية والقوات الكردية في شنكال وفي شمال السوري ستواصل انتصاراتها ولن تتأثر كثيرا بهذه العمليات أو هذا القصف وهي على أتم استعداد لأي عملية عسكرية مقبلة”.

ANHA

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق