اخبار العالم

الجيش الامريكي يواجه خطط داعش لاستعادة قوته في العراق

دارا مراد – xeber24.net – وكالات

أعلنت القيادة الأميركية الوسطى في بيان نشرته الخميس عن حملة امنية لمواجهة خلايا تنظيم داعش في مناطق شمال العراق بالتعاون مع الجيش العراقي.

ويخوض جنود أميركيون من اللواء القتالي الأول في الفرقة 101 المحمولة جوا عملية أمنية ضد تحصينات داعش والتنظيمات الإرهابية في مناطق قريبة من مطار القيارة في الموصل من محافظة نينوى.

وبدأ تنظيم “داعش” مؤخراً زيادة نشاطه في المناطق المحصورة بين محافظات ديالى شرقا وكركوك وصلاح الدين شمالا، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.
وبعد 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر/كانون الأول استعادة كامل أراضيه من قبضة “داعش”، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.
ولا يزال التنظيم الإرهابي يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.

وخسر التنظيم المتطرف آخر جيب خاضع لسيطرته في سوريا قرب الحدود العراقية في مارس/اذار 2018،على يد قوات سوريا الديمقراطية لكن خلاياه النائمة استمرت في شن هجمات واعتداءات في مناطق حدودية في العراق.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشن فيها القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي خاصة الجيش الاميركي عملية تطهير واسعة، إذ استهدفت مرارا خلال الأشهر الأخيرة منطقة جبال حمرين الوعرة شمال بغداد.

الجيش العراقي شن حملات تطهير واسعة لمواجهة خلايا داعش
ولمواجهة التنظيم قرر الجيش العراقي تسليح مدنيين في محافظة الموصل التي تعتبر معقلا قديما من معاقل التنظيم المتشدد قبل ان يستعيدها الجيش العراقي بدعم من قوات التحالف الدولي في 2017.

وأعلن قائد عمليات نينوى شمالي العراق اللواء نجم الجبوري في مايو/ايار عزم الجيش تسليح 50 قرية نائية في الموصل، مركز محافظة نينوى (شمال).

وكانت مصادر عراقية وغربية قد أكدت أن هزيمة تنظيم داعش في الموصل وانحسار نفوذه عموما في العراق وسوريا لا يعني انتهاء خطر الإرهاب.

ويسعى التنظيم المتشدد إلى إعادة ترتيب صفوفه في بؤر التوتر مثل سوريا والعراق من خلال استقطاب المزيد من المتطرفين وتحريك خلاياه النائمة لتنفيذ اعتداءات معظمها انتحارية.

ومن المبكر القول إن العراق حسم أمر التنظيم نهائيا، فالتنظيم لايزال يحتفظ بوجود قوي في الصحراء على الحدود مع سوريا ونفذّ هجمات دموية في أكثر من مرة.

وتقع على عاتق رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي مسؤولية تطهير العراق من الإرهاب، لكن عبدالمهدي الذي ورث تركة ثقيلة من المشاكل الأمنية والسياسية والاقتصادية يبدو عالقا بين حليفي بلاده والخصمان في آن واحد: الولايات المتحدة وإيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق