logo

القصف يشتد كأنّها القيامة.. قتلى وجرحى باستهداف جوي عنيف ومكثف من الطائرات الحربية على إدلب

حميد الناصر ـ xeber24.net

قتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاث مسلحين كحصيلة أولية وأصيب العديد بجروح بليغة، اليوم السبت 17/أغسطس، جرّاء استهداف مكثف وعنيف للطائرات الحربية بصواريخ شديدة الانفجار على بلدات وقرى خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة من تركيا بريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مصدر ميداني من ريف إدلب لمراسل “خبر24” إن طائرة حربية تابعة لسلاح جو النظام من طراز “سيخوي 24” أقلعت من مطار “T4” العسكري في حمص، وقصفت بصواريخ شديدة الانفجار بلدة الدير الشرقي بريف إدلب الجنوبي في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم السبت.

وأضاف المصدر إن الغارة الجويّة أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاث مسلحين من تنظيم “جبهة النصرة” في حصيلة أولية، وإصابة آخرين بجروح بالغة.

وأشار المصدر أن الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات النظام نفذت غارات جوية مماثلة على مدن وبلدات “معرة النعمان، والشيخ مصطفى، والركايا، وجرجناز، وكفرسجنا، وكرسعة، والنقير، والتمانعة، وتلمنس، وحزارين، وحيش”، ما أسفر عن دمار واسعاً في الممتلكات الخاصة والعامة في المناطق اَنفة الذكر.

والجدير ذكره تشهد محاور ريف إدلب الجنوبي معارك عنيفة بين الفصائل المدعومة من أنقرة وقوات النظام بغطاء جوي، الذي كثف من قصفه خلال اليومين الماضيين، حيث وصف من قبل نشطاء “كأنها القيامة”، هذا ويأتي أيضا بالتزامن مع مواصلة قوات النظام تقدمها المتسارع في المنطقة منذ استئنافه العمليات العسكرية، في 4/أغسطس الحالي.

اضف تعليق

Your email address will not be published.