شؤون ثقافية

في الحب أتطرف

في الحب أتطرف
 
عبد النبي حاضر
 
 
وهم ينفرون للحرب
أعيد انتشار قواتي في رقعة الحب
أغير الأسماء
فاللعنة شيطان رفيع يكمن في الشقوق
بين الظلال والنار
و أُرَبِّتُ على الأشياء بكف سليم
أسميها ما شاءت
لا كما أشاء
فليكن الكلام سيمياء محض
ما جدوى قوقعة صدئة غادرها اغتلام الماء
كيما أنتقض الوهم الرميم وأقلع عن التلوين
أربي رغبة الأصداف تتعرى
احتفالا بسَوْرة الانحلال
أَخرُج من جلدي أفعى
لأراني ملتفا حول عمود يشارف السماء
عسى أنجو بجلدي
وأذرو الأسمال
بإيمان كافر
في زوابع الاضمحلال العاتي
أمام شناعة المحجوب
وخفوت الإشارة
أهيج الحواس بحمم الهيستيريا الواجدة
ربما يتوحد الهباء
لن أكتب شيئا
لساني قطعته الاستحالات
أكتفي بالإحالة إلى عين الرواء
وأسكن في فضاء سمفوني
يجانس الخشب والنحاس والكريستال
في سولفيج واحد
يتهجد في الغناء
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق