جولة الصحافة

حرب اتهامات بين فصائل إدلب على وقع تقدم الجيش السوري

مع التقدم السريع الذي يحققه الجيش السوري في محافظة إدلب تعالت الحرب الكلامية بين الفصائل المقاتلة وسط تبادل الاتهامات بعقد صفقات لتسليم المناطق للنظام..
تسارع القوات الحكومية السورية الخطى لمحاصرة مدينة خان شيخون الواقعة على الطريق السريع في محافظة إدلب الخاضعة في غالبيتها لسيطرة الجهاديين.

يأتي ذلك وسط اتهامات موجهة خاصة لهيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة النصرة بالتواطؤ مع الجانب التركي لفسح المجال أمام القوات الحكومية. ومنذ أبريل، تتعرض إدلب ومحيطها حيث تسيطر هيئة تحرير الشام وتنتشر أيضا بعض الفصائل المقاتلة، لقصف شبه يومي من قبل النظام السوري وحليفه الروسي.

وتتقدم القوات السورية ميدانيا منذ 3 أيام وباتت على مسافة 3 كيلومترات من خان شيخون من الجهة الشمالية الغربية، وذلك بعدما سيطرت الخميس على خمس قرى قريبة منها، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتقع هذه المدينة الاستراتيجية على طريق سريع رئيسي، يمر بإدلب ويربط بين دمشق وحلب. وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن “هدف التقدم هو محاصرة خان شيخون والوصول إلى الطريق السريع”.

ونجح النظام السوري على مدار الأعوام الماضية في فرض سيطرته على نحو 60 بالمئة من مناطق البلاد بذات الأسلوب هو اعتماد سياسة القضم وفصل منطقة الحرب إلى كانتونات. ولا يرتبط مسعى النظام السوري لاستعادة خان شيخون بالسيطرة على الطريق الدولي بل وأيضا فصل ريف حماة الشمالي عن ريف إدلب الجنوبي.

ومع التقدم السريع الذي يحققه الجيش السوري تعالت الحرب الكلامية بين الفصائل المقاتلة وسط تبادل الاتهامات بعقد صفقات لتسليم المناطق للنظام. وأعلن مسؤول في ما يسمى الفيلق الأول في الجيش الوطني الذي شكلته تركيا الخميس أن الفصيل سيرسل مقاتلين لتعزيز جبهات التصعيد.

صحيفة العرب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق