تحليل وحوارات

هل زوال حزب العدالة والتنمية وزعيمها اردوغان في المسار الصحيح

دارا مرادا -xeber24.net

لا يخفى على احد من المراقبين والمحللين السياسيين ,وحتى شعوب المنطقة علاقة اردوغان بالتنظيمات الاسلامية المتطرفة والجماعات الجهادية الارهابية ,ليس في سوريا و العراق بل بالارهاب العالمي .
فعقيدة حزب العدالة والتنمية الذي تاسس في سنة 2001 ,كانت الارضية الخصبة لتكاثر هذه الجماعات واستقطابها للجهاديين من شتى بلدان العالم ,حيث فتح الحزب منذ توليه الحكم الحدود التركية على مصرعيها امام العناصر الجهادية و المتطرفين الاسلاميين ,للعبور الى المناطق الساخنة و الانتقال فيما بعد الى الاكثر سخونة مثل سوريا وليبيا , بينما لم تهتم تركيا بما يجري في اليمن لعدم رواج بضاعة العدالة والتنمية في الصراع الشيعي السلفي الدائر في اليمن بين السعودية و ايران .

لقد تعاقبت على الجمهوية التركية التي اسسها كمال اتاتورك من انقاض السلطنة العثمانية عدة انظمة من الجمهوية العلمانية الى الدولة القومية ,الى النظام الراديكالي و اخيرا نظام الاسلام السياسي التي يصف حزب العدالة والتنمية نفسه بالاسلام المعتدل ,واذا فشلت الانظمة جميعا في بناء تركيا ديمقراطية تؤمن حقوق جميع مواطنيها والشعوب التي تعيش ضمن الخارطة التي اسس فيها اتاتورك جمهوريته ,كذلك تشير مجريات الاحداث الاخيرة في تركيا الى قرب نهاية المشروع الاسلامي الذي تتبناه حزب العدالة والتنمية والذي يتزعمه الرئيس الحالي اردوغان .

بل يمكن القول ان مرحلة الانهيار قد بدات وهي في طريقها الى الزوال والى الابد ,عنجهية اردوغان في تعظيم ذاته وتحقيره لمعارضيه ,وتصفية منتقديه من الاصوات الحرة والمستقلة هو المسار الطبيعي لزوال مثل هذه الشخصيات وفي التاريخ البشري امثلة كثيرة كانوا على مثل هذه الحادثة المتكررة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق