تحليل وحوارات

إجتماعات ماراثونية في شمال سوريا ولا يمكن التخطي فوق ’’ قسد ’’

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

أجرت الولايات المتحدة الأمريكية مباحثات مع الجانب التركي , وكانت أهمها زيارة المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا جيمس جيفري , وتلاها زيارة وفد عسكري رفيع المستوى الى العاصمة التركية أنقرة وأستمرت المباحثات يومي 06 و 07/08/2019 , تركزت بالدرجة الأولى على ملف المنطقة الآمنة في شمال وشمال شرق سوريا , حيث مناطق الادارة الذاتية.

وأعلن الجانب التركي شروطهم والتي تم تقديمها الى الجانب الأمريكي , ملخصة بأن المنطقة الآمنة يجب أن تكون بعمق 35 كم وأن ينسحب وحدات حماية الشعب من المنطقة الحدودية , وأن يتم إزالة الاسلحة الثقيلة من أيدي القوات وإنسحابها الى عمق 40 كم إضافة الى تدمير الخنادق التي تم حفرها في الشمال السوري , إضافة الى طلبات تركية أخرى تم تقديمها الى الجانب الامريكي الذي يلعب دور الوسيط بين تركيا وبين قوات سوريا الديمقراطية , التي تقوم بحماية كامل شرق الفرات.

هذه الطلبات صرح بها وزير الدفاع التركي ’’ خلوصي آكار ’’ بعيد الانتهاء من المباحثات العسكرية مع الجانب الأمريكي في 07/08/2019 , في مؤتمر صحافي في قصر السفراء في أنقرة.

الجانب الأمريكي هي أيضا بدورها حملت المطالب التركية وبعد محطة واشنطن قام بعرض المطالب التركية على قيادة قسد , حيث يتم مناقشة هذا الملف الشائك منذ أسبوع.

وتجري مباحثات ماراثونية بين قيادة قوات سوريا الديمقراطية وقيادة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية , في جهود مبذولة من كلا الطرفين لتجنب أي هجوم محتمل , حيث تأخذ قيادة قوات سوريا الديمقراطية طريق الحوار كمبدأ لحل المشاكل التي تعصف بالمنطقة عامة والأزمة السورية خاصة.

وكانت قد قالت ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن ’’ سينم محمد ’’ لـموقعنا ’’ xeber24 ’’ حول الموقف الأمريكي ’’ بالنسبة للمسؤولين في واشنطن لن يتم اتخاذ أي قرار بخصوص المنطقة الآمنة الا بعد موافقة القوات والقوى السياسيةً التي على الأرض أي قسد و مسد والإدارة ل ش وشرق سوريا وهذا مهم جدا ويدركون تماما اننا فقط من يمكن التعويل عليه في المنطقة’’.

ويبدوا أن الأمريكان وقيادة قوات سوريا الديمقراطية نجحا في الوقت الحالي على الاقل بوقف الهجوم التركي التي أعلنت مسؤولي الادارة الذاتية مراراً بأنهم يأخذون التهديدات التركية بشكل جدي , ودعوا المجتمع الدولي الى وضع حد لهذه التهديدات.

لم تصدر أي توضيح أو بيان حتى اللحظة من قيادة قوات سوريا الديمقراطية والمجلس المدني لها حول المطالب التركية , لكن بكل تأكيد الايام القليلة القادمة ستشهد ساحة شمال وشمال شرق سوريا تطورات قد تحدد مصير الإدارة الذاتية الديمقراطية.

أما بشأن مزاعم قيادات المجلس الوطني الكردي بأن قيادة الإدارة الذاتية لا تملك قرار المنطقة الآمنة , فهذا غير دقيق حيث الولايات المتحدة الأمريكية تتباحث الموضوع مع قيادة قسد ومجلس سوريا الديمقراطية , وتزور المنطقة قيادات أمريكية رفيعة المستوى سواء كانوا سياسيين أو عسكريين , وكما يتم بحث المواضيع مع الجانب التركي يتم بحثها مع جانب قيادة قوات سوريا الديمقراطية أيضا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق