تحليل وحوارات

ممثلية مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن : لن يتم إتخاذ أي قرار على الارض إلا بعد موافقة ’’ قسد ومسد ’’

سعاد عبدي ـ xeber24.net ـ خاص

تٌهدد الدولة التركية بتنفيذ عملية عسكرية على شمال وشمال شرق سوريا ’’ مناطق الإدارة الذاتية ’’ , وسط محاولات وجهود حثيثة من الولايات المتحدة الأمريكية وقيادة قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية لوقف هذه الهجمة.

وضمن هذا السياق أجرى وفد دبلوماسي أمريكي وبعدها وفد عسكري مباحثات مع المسؤولين الاتراك في أنقرة في الاسابيع القليلة الماضية , توصلا الطرفان الى إتفاق مكون من ثلاثة بنود , وتركزت المباحثات بالدرجة الأولى على إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا.

و ضمن هذا السياق صرحت ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن ’’سينم محمد ’’ لـ ’’ خبر24 ’’ وتوقفت في حديثها على التهديدات التركية وإحتمالية إنشاء منطقة آمنة على الحدود السورية , كما تطرقت الى الموقف الأمريكي حيال ذلك.

وفي ردها على سؤال حول التهديدات التركية قالت محمد ’’طبعا التهديدات التركية ليست بجديده لقد قامت تركيا بتهديد عفرين ونفذته ونحن الان نشهد العديد من الانتهاكات لحقوق الإنسان في عفرين من قبل مجموعات تابعه لتركيا وتحت إشرافها , والآن تكرر تركيا تهديدها لمناطق شرق الفرات من اجل تقويض كل الجهود التي بذلت من اجل القضاء على داعش وبذلك تريد احياء داعش من جديد ان نفذت تركيا تهديدها’’.

وأضافت محمد من واشنطن بأن تركيا جادة في تهديداتها وقالت ’’ نجد ان تركيا جادة وعلينا ان نقوي من جبهتنا الداخلية مع جميع المكونات , فالتهديد لن يطال الكرد فقط بل سيكون العرب والسريان والأرمن وكل المكونات الدينية أيضا, ستكون تحت خطر التهديدات التركية , ونجد ان تركيا تريد ان تنهي هذا النظام المشترك الديمقراطي مع كافة المكونات في المنطقة وتركيا تهدف إلى إنهاء العيش المشترك مع كافه المكونات وتعمل لتخلق نظام كما هو الان في عفرين والذي يعاني من افتقار للديمقراطية والمساواة بين الجنسين والحريات الدينية’’ , مشيرة ’’ أن وجود هذا المشروع المتساوي على حدودها لا تقبله ’’ تركيا ’’ وتهدد بالقضاء عليه’’.

و قالت ممثلة الإدارة الذاتية في واشنطن سينم محمد ’’ لا اعتقد أن امريكا سوف تقبل , ان تهاجم تركيا شرق الفرات , ولهذا فأن امريكا تقوم بجهود ديبلوماسية مكثفة لتمنع هذا الهجوم , لانه ليس من مصلحة أي من الأطراف خلق نزاعات جديدة في سوريا في الوقت الذي يحاول المجتمع الدولي وقف نزيف الدم السوري’’.

وأكدت محمد في حديثها بالقول ’’ ترجيح النزاع والحرب ستكون تداعياتها خطيرة على المنطقة كاملةً وان مجلس سوريا الديمقراطية ابدت مرونة في التعامل مع امريكا التي تحاول خلق نوع من التوازن بينها وبين تركيا , ومن مصلحة امريكا ان تخلق استقرار في منطقة عانت من ارهاب داعش كثيرا’’.

وفي ردها على سؤال حول موقف المسؤولين في الإدارة الأمريكية حيال ذلك قالت سينم محمد ’’ بالنسبة للمسؤولين في واشنطن لن يتم اتخاذ أي قرار بخصوص المنطقة الآمنة الا بعد موافقة القوات والقوى السياسيةً التي على الأرض أي قسد و مسد والإدارة الذاتية وشرق سوريا وهذا مهم جدا ويدركون تماما اننا فقط من يمكن التعويل عليه في المنطقة’’.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق