الأخبار

ريف حماة.. محاولات فاشلة لفصائل المعارضة وعين النظام على اللطامنة وكفرزيتا

حميد الناصر ـ xeber24.net

تستمر المعارك العنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام مدعومة من روسيا في محيط قرية الزكاة بريف حماة الشمالي، في محاولة من مسلحي الفصائل استعادة السيطرة على ماخسروه، حيث يستمر الطرفان بتبادل القصف المدفعي والصاروخي، في حين يواصل الطيران الحربي حتى هذه الحظة استهداف مدن وبلدات ريف حماة.

ومن جانبه أفاد مصدر معارض في صفوف الفصائل بريف حماة لمراسل “خبر24” أنه تتزايد المحاولات الفاشلة التي تقوم بها فصائل المعارضة للعودة والتوغل في مواقعها التي خسرتها في بلدة الزكاة والأربعين، من خلال الاستهداف المتواصل لأي تحرك لقوات النظام السوري.

وأضاف المصدر أن قوات النظام السوري تمكنت من بسط سيطرتها حتى الأن على قرى حصرايا والأربعين والزكاة وقضيب البان خلال هجمتها الأخيرة، باستخدام سياسة الأرض المحروقة والاستهداف العنيف لأي نقطة او دشمة يتم رصد مسلحي الفصائل بداخلها.

وأشار المصدر أن المعارك العنيفة يقودها من جهة النظام السوري، كل من قوات “الطرماح” و”الهواشم” و”المخابرات الجوية” التابعة لـ”قوات النمر”، و”الفرقة الرابعة” و”الحرس الجمهوري”، حيث أدخل النظام بمعظم قواته النخبوية في المعارك الاخيرة، بغرض التثبيت في كل من قرية الزكاة والأربعين، لأنها مفتاح لما تبقى من مناطق تخضع لسيطرة فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي، وخاصة مدينتي اللطامنة وكفرزيتا، وفي حال تثبيت قوات النظام مواقعها في الزكاة والاربعين فإنها سترصد خطوط الإمداد الرئيسية للمسلحين الواصلة بين كفرزيتا واللطامنة وجنوبي إدلب، ولن يتبقى للفصائل سوى خط امداد واحد وفقير باتجاه مدينة مورك.

ولفت المصدر أن عملية التقدم إلى اللطامنة وكفرزيتا ستستغرق وقتاً، لأنها المعقل الأساسي لفصيل “جيش العزة”، في حين أن يوجد نسبة قليلة من مسلحي “الجيش الوطني” الذي تدعمه تركيا، والذي لم يظهر أي مشاركة فعلية في المعارك الاخيرة.

والجدير ذكره أن الطيران الحربي والمروحي نفذ عشرات الغارات الجوية وألقى عشرات البراميل على مدن وقرى خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في ريفي حماة و ادلب الجنوبي، حيث تعرضت مدينة اللطامنة لاكثر من 50 غارة جوية، كما القى الطيران المروحي أكثر من 40 برميلاً متفجراً على كفرزيتا، وتزامن قصف الطيران مع استهداف مدفعي وصاروخي متواصل على كافة مناطق ريف حماة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق