شؤون ثقافية

فِي لَحْظَة عَاشِقة

 
 
فِي لَحْظَة عَاشِقة
 
هدى القاتي
 
 
مِنْ رَجَّتَيْن….. تَسْتَفِيقُ النَّوَافذ
من قُبْلَتَيْن….. يَدُور الهَوَاء فِي جَسَدي
يَقْسِم ظَهْرَه حَائِطِي
وَ يَنْهَار مَبْنَى مَدِينَتِنا الطَّاهِرة
لَسْتُ مَعْنيَّة وَقْتها بالذِّينَ يَنَامون
مُنْذُ بَنَيْتُ لَهُم غُرْفَةً
في سَرَادِيب عَقْلي كَيْف يَمُوتُون
كُنْتَ أبْحثُ عنْ مَخْبئ الشَّمْس
لأَعيشَ و لَوْ لحْظَة واحِدة فِي العَرَاء _دُونَ ظِلّي_
أو فِي دَم العَاطِفة
لَسْتُ مَعْنيَّة وقْتَها بالصُّرَاخ الذِّي عَمَّ رَأْسِي
و أَفْكَاري هَارِبَة تُمْسِك ثَوْب خَوْفِي
و أَطْرَافِي قُطِّعَت فِي فَمِ العَاصِفة
كيْفَ أنْجُو بقَلْبٍ يَرَى نَفْسهُ عَاجِزا
عَن الرَّكْضِ مِنْ هَزَّةٍ خَاطِفَة ؟؟
اسْحَبِي نَفَسًا من الحُبِّ
و المَغْفِرة
و ازْحَفِي فِي يَدِي تَقُولُ لِي وَرْدَةٌ
نَبَتَتْ من صَخْرَةٍ فَوْقَ أخْطَائي
انَّ الحَيَاة مُمْكِنَة ……مُمْكِنة.
 
30/7/2019
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق