الرأي

فؤاد عليكو الناطق الرسمي باسم الاستخبارات التركية

زاغروس عثمان

جاء تحريك ملف تأسيس منطقة آمنة في شمال سوريا مجددا، بفعل التهديدات التركية باحتلال روزئافيي كوردستان، ليضع المجلس الوطني الكردي- سوريا ENK-S في موقف حرج لا يحسد عليه، فرض عليه ان يكشف عن مواقفه الحقيقية من الوجود التركي في روزئافا، ومن السيناريوهات العديدة بشان المنطقة الآمنة.

وما عاد تسارع الاحداث على الصفيح السوري المنصهر، يسمح للـ ENK-S بالمواربة والمناورة، واللعب في الزوايا الضبابية، بل بات مطالبا ان يحدد خياراته النهائية علانية، ولم يعد امامه متسع للتهرب من الإجابة على اسئلة صعبة، موجه اليه من أنقرة، ومن حليفه الائتلاف السوري، مقابل اسئلة اصعب من الاوساط الكوردية.

ولأن ENK-S لم يترك لنفسه خط رجعة، ورهن نفسه تماما لتركيا وللائتلاف السوري، في علاقة غير متوازنة، أصبح مجبرا للعمل وفق السيناريو التركي بشأن المنطقة الآمنة، وشرعنة الاحتلال التركي لروزئافا، وكذلك التماهي في مشروع الائتلاف الرامي إلى محو الوجود الكوردي.

مأزق صعب وضع ENK-S نفسه فيه وما عاد بوسعه الخروج منه، ذلك لان مقولته في حمل ملف روزئافيي كوردستان، لا تستقيم مع خضوعه لتركيا.

هذا فؤاد عليكو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي كوردستاني- سوريا جناح استنبول، ومالك ENK-S بلا منازع، يوصل الرسالة التي طلب منه الاتراك ايصالها، في حوار مع موقع الـ ENK-S، حيث قال: أن المنطقة الآمنة يجب أن تكون تحت رعاية التحالف الدولي، ممتاز يا عليكو، لكنه عاد وطالب بان تكون تركيا شريكة في المشروع، بحجة انها عضو مؤثر- لتبديد مخاوفها- أبعاد عناصر PKK.

من يطرح هذه المطالب لا يمكن ان يكون مسؤولا كورديا، بل هي رغبات ضابط كبير في الاستخبارات التركية، كيف لكوردي ان يطلب إدخال اشرس خصما له إلى أرضه ويسلط مرتزقة تركيا الارهابيين على اهله، ومهما كانت الخلافات بين ENK-S و حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، فان السياسي الكوردي المخلص لقضية شعبه، لا يقبل على نفسه ان يضع ذريعة بيد تركيا حتى تهاجم غربي كوردستان، حيث طالب عليكو بإخراج حزب العمال الكوردستاني- تركيا PKK للإيحاء بان القوات الموجودة في غربي كوردستان هي قوات كوردية من تركية وليست قوات كوردية سورية، ولا يوجد اي طرف يذكر هذه المزاعم سوى تركيا وENK-S.

ويعود عليكو، ليطالب بإدارة للمنطقة الآمنة من قبل أبناء المنطقة بجميع مكوناتها، وأن يكون للبيشمركة دور أساسي في المناطق ذات الغالبية الكوردية، برافو عليكو لا غبار على كلامك، انما فقط سؤال صغير هل تريد إدارة على شاكلة عفرين (فصائل ارهابية، تتريك، تعريب، توطين، تدمير الهوية الكوردية)، وهل كان لـ ENK-S ادنى دور في الحد من جرائم الحرب التي تقع في عفرين، حتى يكون له دور في منعها بغربي كوردستان فيما لو ادخلت انت الجيش التركي اليها، مع احترامي الشديد للبيشمركة هل بضعة آلاف مقاتل بمقدورهم مواجهة قرابة مئة الف من إرهابيي داعش وجبهة النصرة والحزب التركستاني، وهل عندك اصلا ضمانة بالسماح للبيشمركة بالدخول، اجزم ان تركيا لن تسمح، وحينها ستكتفي بالنواح والاحتجاج المقنن، ثم تتنازل تماما كما تنازلتم عن الفيدرالية.

الطريف ان عليكو، يذكر الاهداف التركية بدقة، ومنها إعادة 3-4 مليون لاجئ سوري، ولكنه يغطي على الاسباب التي دفعت بتركيا الى العمل على إعادة اللاجئين، حسنا يا سيد عليكو، انت تعرف ان غرض أنقرة وحجتها لبناء المنطقة الآمنة هو اللاجئين، وتعرف ايضا انها لن تعيد اللاجئين الى مكان سكناهم الاصلية، بل سوف تعيد توطينهم في غربي كوردستان، ولا اظنك تجهل ماذا يعني توطين 3 مليون عربي وتركماني وايغوري في غربي كوردستان، سوى تدمير الديموغرافيا الكوردية، وتحويل الشعب الكوردي على ارضه إلى اقلية، ما يهدد مستقبلا باستحالة بالمطالبة باي شكل من اشكال الحكم الذاتي لغربي كوردستان طالما هي خليط سكاني الكورد بينهم اقل الاقلية، والعجيب ان عليكو سعيدا جدا بتوطين اللاجئين في ارضه، وسعيدا اكثر بإخراج الـ PYD او حسب وصفه الـ PKK، ويتناسى ان البديل هو فصائل ائتلافه الارهابي، العمشات، الحمزات، اعقد وتوكل، وحرض المؤمنين..الخ.

وتتفق عبقرية عليكو السياسية، ليطالب بالقضاء على الادارة الذاتية القائمة، وتشكيل إدارة جديدة تقودها المعارضة السورية، اي معارضة يا رجل، هل هي التي تصرخ في اذنك ان ابناء جنسك بوياجية، ام التي تصفهم بالكفرة، ام التي تقول الكورد تسللوا من منغوليا، ام التي تنكر وجود شعبا باسم الكورد.

المدهش ان عليكو غاضبا جدا من الولايات المتحدة الامريكية، بشأن عمق المنطقة الآمنة، إذ أنقرة تطالب بـ 35 كم، بينما واشنطن تقول 5كم، ومصدر استياء عليكو ان الـ 5كم، لا تكفي لإبعاد PYD عن حاضنته الكوردية، اي نعم هو يريد القاء المقاتلين الكورد في بادية السويداء ليحل محلهم فصائل الفتح المبين.

وما يدل على ضياع بوصلة الـ ENK-S هو تخبط عليكو وتناقض اقواله، ليغني مواله القديم حول ان الـ PYD لم يظهر بوادر حسن نية تجاه ENK-، ملف المعتقلين، حرية العمل السياسي، الممتلكات المصادرة، وقف الحملات الإعلامية, هذه مطالب محقة، ولكن لماذا انت لا تكون ايجابيا وتبادر إلى التوقف عن الحملات الاعلامية السامة ضد الـ PYD، ربما هو يتعلم منك.

وخلص عليكو إلى نتيجة مريضة، وهي ان PYD يغازل تركيا، ويبدي استعداده لحماية حدودها، مع انه في بداية الحوار شدد على حق تركيا في حماية حدودها، التي تهددها القوات الكوردية، (احترنا يا اقرع من وين نحلق لك)، واغفل ان YPG لم تطلق رصاصة على الجانب التركي، ولأنه سياسي لا يحوز له التفوه بذلك، لان اساس السياسة، هو الحوار، فاين الخطأ اذا حاول PYD، لعب السياسة والدبلوماسية مع تركيا، واظهر للحليف الامريكي والعالم انه يريد السلام ولن يهدد الجيران، هذا تكتيك مفيد، فماذا تريد يا سيد عليكو بالتحديد، هل على YPG ان يحارب حلفاءك الاتراك ام يبحث معهم عن حل سياسي، ينقذ غربي كوردستان من كارثة كبيرة، ولا تنسى انك جالس في استنبول، فلا تتهم غيرك بانهم يعملون على حماية تركيا.

صورة لحوار عليكو في موقع المجلس الوطني الكردي

ملاحظة : المقالة ليست بالضرورة تعبير عن رأي الموقع بقدر ما هي تعبير عن رأي الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق