الأخبار

أمريكا : أي إقتراح بشأن المنطقة الآمنة يجب أن يلقي رضا السكان في شمال شرق سوريا

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

كان قد أدلى مبعوث وزارة الخارجية الأمريكي إلى سوريا ’’ جيمس جيفري ’’، ومنسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية، ’’ ناثان سيلز ’’، في 01/08/2019 بتصريحات مهمة في مؤتمر صحفي في مقر وزارة الخارجية الأمريكية بالعاصمة واشنطن وكان قد تطرق الى آخر التطورات في ملف مكافحة إرهاب داعش حول العالم، ومناقشة الأزمة السورية , إَضافة الى مناقشة ملف المنطقة الآمنة التي أصبحت الشغل الشاغر للعالم عامة وللشعب الكردي والسوري خاصة.

وأوضح جيفري موقف بلاده حول المنطقة الآمنة التي لا تزال قيد المباحثات والمناقشات بين كل من واشنطن وأنقرة وكوباني , ’’ قيادة قوات سوريا الديمقراطية ’’ , بأن ” واشنطن ملتزمة بحماية قوات سوريا الديمقراطية التي تعاونت مع القوات الأمريكية وقوات التحالف لهزيمة تنظيم داعش. نحاول قدر الإمكان إيجاد حالة توازن بين حليفنا المهم جداً في حلف الناتو، تركيا، و شريكنا المهم في سوريا قوات سوريا الديمقراطية المكونة من الكرد والعرب.”

وفيما يتعلق بالمحادثات التي تقودها الولايات المتحدة مع تركيا بشأن شمال وشرق سوريا قال جيفري: “نحن لا نجري محادثات مع تركيا حول حماية الكرد الذين يشكلون نسبة كبيرة من الشعب التركي ولا عن منع أي غزو لأننا لا نرى بوادر لأي غزو محتمل لشمال وشرق سوريا. نحن نتباحث معهم حول إمكانية إقامة منطقة آمنة تحت حماية أمريكية تركية لمعالجة المخاوف الأمنية التركية على طول الحدود.”

وأضاف جيفري: “الأتراك كانوا متشددين في موقفهم ورفضوا المقترح الأمريكي الذي أراه منطقيا والذي كان ينص على منطقة آمنة يتراوح عمقها بين 4 إلى 14 كيلومتراً. الأتراك طالبوا بمنطقة أعمق إضافة إلى حدوث خلاف في الآراء حول ما إذا كانت واشنطن وأنقرة ستعملان في تلك المنطقة لوحدهما. ولكن كما سبق وأشرنا هذه المقترحات يجب أن تلقى رضا السكان في شمال وشرق سوريا وهو أمر مهم.”

وتشهد مناطق شمال شرق سوريا استقراراً وأماناً رغم الحرب الدائرة في سوريا ومقارنة ببقية مناطق سوريا الأخرى , وتديرها إدارة مدنية يتألف من مكونات المنطقة , تحت راية مجلس سوريا الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق