الصحة

كيف يؤثر تناول الحلوى والسكر على صحة الأطفال؟

من المعروف أن أغلب الأطفال لديهم عشق كبير للحلوى، وأنهم لا يستطيعون مقاومتها مهما حاول آباؤهم توعيتهم بأضرارها الصحية، بل إن كثيراً من خبراء التغذية يؤكدون إن المواليد الجدد يفضلون حليب الأم خلال فترة الرضاعة عن الحليب الصناعي، لاحتوائه على نسبة سكر أكبر.
ووفقاً لمجلة «التايم» الأميركية، فقد ربطت الدراسات مراراً وتكراراً بين النظم الغذائية عالية السكر وارتفاع معدلات السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب. وحذرت تلك الدراسات على وجه الخصوص من «السكر المضاف»، وهو النوع الذي تضيفه الشركات المصنعة للمواد الغذائية إلى منتجاتها المصنعة أو المعبأة.
وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، وهي مؤسسة وطنية أميركية رائدة في مجال الصحة العامة، بأن يحد البالغون من تناولهم للسكر المضاف إلى أقل من 10 في المائة من السعرات الحرارية اليومية، ووجدت دراسة أجريت عام 2014 أن الأشخاص الذين تجاوزوا هذا الحد اليومي زادوا من احتمالية تعرضهم للموت بسبب أمراض القلب بنسبة 30 في المائة على الأقل.
وتشير كثير من الأبحاث والدراسات إلى أن تناول كميات كبيرة من السكر أمر بالغ الخطورة على الأطفال مثل البالغين.
وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض بأن يحصل الأطفال في عمر سنة إلى ما فوق على أقل من 10 في المائة من السكر في السعرات الحرارية اليومية، مثلهم مثل البالغين.
وفي الوقت نفسه، توصي جمعية القلب الأميركية (AHA) بعدم تناول الأطفال من عمر يوم حتى عمر سنتين أيّ سكر إضافي في نظامهم الغذائي، وعدم تناول الأطفال الأكبر سناً (من عمر سنتين حتى 18 سنة) أكثر من 6 ملاعق صغيرة من السكر يومياً.
إلا أن الأبحاث التي قدمها علماء مراكز السيطرة على الأمراض في العام الماضي أظهرت أن 60 في المائة من الأطفال من عمر سنة حتى عمر سنتين يتناولون يومياً ما بين 5.5 و7 ملاعق صغيرة من السكر، في حين يتناول الأطفال الأكبر سنا نحو 19 ملعقة صغيرة من السكر يومياً، الأمر الذي اعتبروه خطيراً.
ولكن ما الآثار السلبية لتناول السكر على الأطفال؟
تقول جوليانا كوهين، أستاذة التغذية المساعدة في كلية ميريماك شمال ماساتشوستس ومدرسة الصحة العامة بجامعة هارفارد إن الأطفال الذين يشربون المشروبات المحلاة بالسكر المضاف، وكذلك الأطفال المولودين لأمهات تناولوا هذه المشروبات أثناء الحمل، يميلون إلى تحقيق نتائج أسوأ في اختبارات الذكاء، كما أنهم يكونون أقل قابلية للحفظ والتعلم، حيث يؤثر السكر على ذاكرتهم بشكل ملحوظ.
كما أشارت كوهين إلى أن الأطعمة والمشروبات المحلاة تتسبب في زيادة وزن الطفل وتزيد من خطر إصابته بارتفاع ضغط الدم ومرض الكبد الدهني والسكري من النوع الثاني.
وأوضحت كوهين أنها لا تقصد أن جميع الحلويات سيئة، مؤكدةً أنه لا يجب حرمان الأطفال تماماً من السكريات، بل إعطاؤهم نسباً بسيطة منها.
ولماذا تضيف الشركات الغذائية السكر بشكل أساسي لمعظم منتجاتها الخاصة بالأطفال؟
يقول الدكتور روبرت لوستيغ، الأستاذ السابق في طب الأطفال والغدد الصماء بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: «إن شركات الأغذية تؤمن بأنها إذا قامت بإضافة السكر لأي منتج من منتجاتها فإنه سيحقق مبيعات عالية. وهذا ما يحدث بالفعل».
وأوضح قائلاً إن «الأطفال لا يميلون إلى الاستمتاع بالأطعمة المرة أو الحامضة أو المالحة. إضافة السكر إلى هذه الأطعمة يساعد على إخفاء نكهاتها بشكل كبير».
ويوصي الخبراء بتجنب شراء الأطعمة المصنعة أو المعلبة للأطفال بشكل عام، واستبدال بها الفواكه والخضراوات والحليب غير المحلى أو الزبادي.
كما يؤكد الخبراء على ضرورة تشجيع الأطفال على شرب الماء أو الحليب بدلاً من المشروبات السكرية، التي تُعدّ أكبر مصدر للسكر المضاف في نظام الطفل العادي.

الشرق الاوسط

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق