تحليل وحوارات

هل النظام السوري بالضعف الذي لا يستطيع تمزيق اتفاقية اضنة؟

دارا مرادا – xeber24.net

نصيحة للادارة الذاتية و الفعاليات الاجتماعية و القوى الفاعلة في شمال شرق سوريا التي ترفض بشكل قاطع التهديدات التركية والحشود العسكرية التي تقوم بها القوات التركية على الحدود مع شمال شرق سوريا ان لا تترجى اي تحرك للنظام السوري للوقوف في وجه العدوان التركي اذا ما اقدم اردوغان على ارتكاب مثل هذه الحماقة التي ربما سيكون نهاية لاحلامه العدوانية في المنطقة .

فالنظام السوري هي المظلة القائمة بحسب قوانين الامم المتحدة كدولة ومازال كرسيها قائم في قاعات الاجتماعات لمجلس الامن والمؤسسات المختلفة حيث يشغله مندوبي النظام ,الذين يحاولون بشتى الاساليب والطرق الايحاء بان النظام ما زال قادر على صنع قراراته بنفسه .

و في الواقع الجميع يعرف بان هذه المظلة بالكاد يغطي جثة النظام الذي يلفظ انفاسه الاخيرة وهو بمثابة “الميت سريريا “وانه فاقد لقدرة اتخاذ اي قرار ,ويستغل كل من روسيا وايران وحزب الله الكتلة البشرية التي تنوح على جثة النظام ,في تنظيمهم ضمن تشكيلات مرادفة لدفعهم الى جبهات القتال مع الفصائل المسلحة السورية الموالية لتركيا ,وان القرار الاول والمصيري في حالة النظام السوري هو لروسيا وايران ,وكانت حالة عفرين هو خير مثال على عدم قدرة النظام على رد العدوان التركي ,بالرغم من تصريحات التنديد والوعيد التي اطلقها مسؤوليه قبيل الغزو التركي .

ان النظام السوري بحالة ضعف شديدة لا يقدر ان يلغي اتفاقية اضنة عام 1998والتي يعطي الحق للاتراك في التوغل ضمن الاراضي السورية مسافة 30 كيلو مترا والتي احتفظ بها النظام السوري حتى الان بالرغم من حالة العداء بين الطرفين منذ بدا الازمة السورية قبل 9 سنوات ,في حال اذا اسلمنا بان النظام يمثل الحالة الوطنية لجميع السوريين وان الشعب والوطن هي من اولوياته الدفاع عنهما.

اعتقد بان حالة النظام السوري الذي يتمسك بمفاهيم حزب البعث العربي الذي يرفض التراجع عما ارتكبه بحق الشعب السوري في سنوات ال40 من حكمه وانه لا يقبل باي شريك له في ادارة سوريا المستقبل ,مفضلا العدوان التركي على مصالحة شعبه و حل القضايا الاساسية التي يمكن اعادة الشعب السوري بشكل ديمقراطية الى الحالة الوطنية ,ومن اوائل القضايا التي تنتظر بادرة من النظام هو ابطال اتفاقية اضنة والتصالح مع جميع مكونات الشعب السوري حتى يحق له ان يفتح صفحة الوطنية امام الجميع .

النصيحة الثانية للادارة الذاتية والفعاليات الاجتماعية والمنظمات الشعبية في شمال شرق سوريا ان لا يتضمن بياناتهم التي يوجهونها للراي العام العالمي و للشعوب المكافحة اي توجه نحو النظام السوري لتحمل مسؤولياته نتيجة لتعرض جزء من سوريا لتهديدات العدوان التركي لانه هو من اعطى الذريعة لتركيا للاقدام على عدوانها ,وانه بحالة من الضعف لا يستطيع التحرك ضد هذه التهديدات و تحرير قراره المسلوب من قبل تركيا وايران.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق