اخبار العالم

بريطانيا: الخطوة الإيرانية “عمل عدائي” و تهدد سلامة الملاحة الدولية … الحرس الثوري: سفينة حربية كانت ترافق الناقلة المحتجزة (فيديو)

نازرين صوفي – Xeber24.net

قالت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردون، إن ناقلة النفط المسجلة في المملكة المتحدة والتي استولت عليها إيران تم اعتراضها في المياه العمانية , فيما أعلن وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، السبت، أن لندن ترغب في “خفض” التوتر مع ايران، إثر اجتماع أزمة حكومي، خصص لبحث احتجاز طهران ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز.

وفي تصريح لقناة “سكاي نيوز” البريطانية، وصفت الوزيرة موردون الحادث بأنه “عمل عدائي”.

وذكرت موردونت أن فرقاطة تابعة للبحرية البريطانية أوفدت للمساعدة في حماية الشحن في مضيق هرمز كانت على بعد نحو 60 دقيقة من الموقع عندما استولى الإيرانيون على السفينة.

وكتب وزير الخارجية البريطاني جريت هانات , على تويتر أن الناقلة البريطانية “ستينا إمبيرو” تم احتجازها “في انتهاك واضح للقانون الدولي”.

وصرح المسؤول البريطاني للصحفيين: “إنه أمر مرفوض تماما. هذا يثير تساؤلات جدية حول أمن السفن البريطانية والنقل الدولي في مضيق هرمز”، مضيفا أن “الخطوة الإيرانية تهدد سلامة الملاحة الدولية”, وفقاً لسكاي نيوز

وأوضح هانت أن الحكومة ستبلغ النواب البريطانيين الاثنين بـ”إجراءات إضافية” تعتزم بريطانيا اتخاذها، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وفي وقت سابق السبت قال هانت إن “اولويتنا تبقى إيجاد سبيل لاحتواء الوضع. لهذا السبب، اتصلت بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف”.

وشدد على “أننا نحتاج (في موازاة ذلك) إلى رؤية آلية تهدئة من الجانب الإيراني. نحتاج إلى الإفراج عن السفينة، وسنظل قلقين جدا على أمن أفراد الطاقم الـ23”.

ورفض هانت أي مقارنة بين وضع الناقلة البريطانية وما جرى للناقلة الإيرانية التي احتجزت قبالة جبل طارق في الرابع من يوليو، لافتا الى أن الأولى احتجزت “قانونيا في مياه جبل طارق لأنها كانت تنقل النفط نحو سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي”، في حين أن الثانية “احتجزت في مياه عُمان في انتهاك صارخ للقانون الدولي، ثم أجبرت على التوجه إلى إيران”.

وفي سياق متصل قال متحدث باسم الحرس الثوري الإيراني, إن سفينة حربية كانت ترافق الناقلة التي ترفع علم بريطانيا، وحاولت منع إيران من احتجازها، وفق ما نقلت “رويترز”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد أبلغ نظيره البريطاني جيريمي هنت هاتفيا، أن قضية احتجاز الناقلة ستينا إمبيرو، التي ترفع علم بريطانيا، يجب أن تمر عبر عملية قانونية، لأنها خالفت قواعد الملاحة البحرية، حسب ما أشارت مصادر إيرانية.

وجاءت تصريحات المتحدث باسم الحرس الثوري، لتكشف عن تفاصيل جديدة، مضمونها أن سفينة حربية بريطانية كانت ترافق الناقلة، وفشلت في حمايتها من الاحتجاز الإيراني.

وتضاربت التصريحات الإيرانية المتعلقة بناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو”، إذ أعلن الحرس الثوري الإيراني، الجمعة، “مصادرة” الناقلة في مضيق هرمز، بحجة أنها “لم تلتزم بقوانين الملاحة”.

وعقب تلك التصريحات، قالت طهران إنها احتجزت الناقلة في مضيق هرمز ثم سحبتها نحو ميناء بندر عباس، وذلك إثر “تورطها في حادث اصطدام بقارب صيد إيراني”.

ونشر الحرس الثوري الإيراني لقطات مصورة تظهر زوارق سريعة تتوقف بجانب الناقلة المحتجزة التي ترفع علم بريطانيا وأفرادا من الحرس الثوري ينزلون عليها من طائرة هليكوبتر.

IRGC releases a video of the moment that their forces seized British tanker Stena Impero in Strait of Hormuz.

IRGC releases a video of the moment that their forces seized British tanker Stena Impero in Strait of Hormuz.

Posted by Press TV on Saturday, July 20, 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق